Startup office Mladlen Antonov/Getty Images

أفضل طريقة لتعزيز البحث والتطوير

كمبريدج ــ شركات بادئة، وحاضنات، ومعجلات، ومستثمرون ملائكة، ورأسمال استثماري، وعمليات دمج واستحواذ، واكتتابات عامة أولية، ومتنزهات تكنولوجية، وجامعة كبرى أو اثنتان، ومجموعة من شركات المحاماة المتخصصة. يعتقد كثيرون أن أي كيان يستطيع أن يملك ناصية التكنولوجيا المتقدمة بمجرد بناء مثل هذا النظام البيئي، على طريقة وادي السليكون، فيُصبِح النسخة التالية من الطريق 128 في ماساتشوستس، أو المثلث البحثي في نورث كارولينا، أو إسرائيل البادئة.

ولكن في حين يدعو النجاح إلى التقليد، فإن التقليد لا يقود إلى النجاح عادة. ذلك أن الهياكل المعقدة التي تتألف من قطع عديدة مترابطة لا يمكن خلقها دون أساس حقيقي. فهي تنشأ من عمليات فريدة تعتمد على المسار، في حين يعمل كل إبداع تنظيمي على تغيير النظام البيئي، الأمر الذي يجعل تغييرات أخرى في حكم الممكن. ومحاولة استنساخ النظام البيئي الناتج عن كل هذا أشبه بمحاولة بناء جسر بلا سقالات: فهي محاولة فاشلة بكل تأكيد، لأن الهيكل لن يتحمل ثِقَله أثناء بنائه.

من الواضح أن استراتيجية الإبداع القائمة على الشركات البادئة شديدة الجاذبية. فهي تبدو ديمقراطية، ويسهل الوصول إليها، غير أن هذا الوصف ينطبق أيضا على كاليفورنيا. ولكن من المؤكد أن هذه ليست الوسيلة الوحيدة لتعزيز البحث والتطوير، وليست حتى الوسيلة الرئيسية، وهي بكل تأكيد ليست الطريقة التي ظهرت بها أغلب الإبداعات الكبرى في الولايات المتحدة في القرن العشرين. بل تكمن الاستراتيجية البديلة عند الطرف المقابل من توزيع حجم الشركة ــ مع العمل التجاري الضخم.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/srXZZa1/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.