Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

elerian117_ALBERTO PIZZOLIAFPGetty Images_draghi lagarde Alberto Pizzoli/AFP/Getty Images

لاجارد فرصة لأوروبا

لندن - تتولى طبيبة متميزة رعاية مريض مُصاب بأمراض مزمنة تزداد حالته سوءا يوما بعد يوم. لم يُصبح علاج المريض منذ فترة طويلة أقل فعالية فحسب؛ بل نتجت عنه آثار جانبية خطيرة. يوجد علاج  أفضل، لكنه غير متوفر في مستشفى الطبيبة الجديدة. وفي المرافق التي يتوفر فيها العلاج، لا يُعير الأطباء أي اهتمام لهذه الحالات.

هذه الطبيبة الجديدة هي كريستين لاجارد، العضو المنتدب السابق لصندوق النقد الدولي والتي تحظى بشعبية واسعة والتي ستخلف ماريو دراغي قريبًا كرئيسة للبنك المركزي الأوروبي. يتمثل التحدي الذي يواجهها في تجنب العقد الضائع الثاني من انخفاض النمو في منطقة اليورو والذي لم يكن شاملاً بشكل كافٍ. إن رعايتها للمريض - وما إذا كان بإمكانها جعل حكومات منطقة اليورو الرئيسية توفر العلاج اللازم - لن تحدد فقط إرثها الخاص، ولكن أيضًا اٍرث دراغي.

لا يوجد الآن أدنى شك في أن الاقتصاد الأوروبي بدأ يفقد قوته. إن التفاؤل المفرط في حدوث انتعاش نمو مستمر قد أفسح المجال أخيرًا للواقع القاتم المُتمثل في أن الرياح المعاكسة الهيكلية والدورية تؤثر على النشاط الاقتصادي. إن توقعات النمو في الإجماع السابق بحوالي 2٪ لعام 2019 تصل الآن إلى 1٪؛ وقد تزيد هذه النسبة في الانخفاض.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/WiQtpi3ar;