Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

elerian117_ALBERTO PIZZOLIAFPGetty Images_draghi lagarde Alberto Pizzoli/AFP/Getty Images

لاجارد فرصة لأوروبا

لندن - تتولى طبيبة متميزة رعاية مريض مُصاب بأمراض مزمنة تزداد حالته سوءا يوما بعد يوم. لم يُصبح علاج المريض منذ فترة طويلة أقل فعالية فحسب؛ بل نتجت عنه آثار جانبية خطيرة. يوجد علاج  أفضل، لكنه غير متوفر في مستشفى الطبيبة الجديدة. وفي المرافق التي يتوفر فيها العلاج، لا يُعير الأطباء أي اهتمام لهذه الحالات.

هذه الطبيبة الجديدة هي كريستين لاجارد، العضو المنتدب السابق لصندوق النقد الدولي والتي تحظى بشعبية واسعة والتي ستخلف ماريو دراغي قريبًا كرئيسة للبنك المركزي الأوروبي. يتمثل التحدي الذي يواجهها في تجنب العقد الضائع الثاني من انخفاض النمو في منطقة اليورو والذي لم يكن شاملاً بشكل كافٍ. إن رعايتها للمريض - وما إذا كان بإمكانها جعل حكومات منطقة اليورو الرئيسية توفر العلاج اللازم - لن تحدد فقط إرثها الخاص، ولكن أيضًا اٍرث دراغي.

لا يوجد الآن أدنى شك في أن الاقتصاد الأوروبي بدأ يفقد قوته. إن التفاؤل المفرط في حدوث انتعاش نمو مستمر قد أفسح المجال أخيرًا للواقع القاتم المُتمثل في أن الرياح المعاكسة الهيكلية والدورية تؤثر على النشاط الاقتصادي. إن توقعات النمو في الإجماع السابق بحوالي 2٪ لعام 2019 تصل الآن إلى 1٪؛ وقد تزيد هذه النسبة في الانخفاض.

لا يزال هناك إدراك واسع بأن أوروبا ستُعاني مما يسميه الاقتصاديون "النمو السريع". وفي ظل هذه الظروف، قد يظل النمو إيجابياً، لكنه لن يكون كافياً لتلبية مطالب القوى الأخرى: جيوب المديونية المفرطة وتزايد الطلب على الخدمات الاجتماعية والحاجة إلى بنية تحتية أفضل وزيادة الغضب الشعبي والاستقطاب السياسي والعُزلة.

علاوة على ذلك، فإن الظروف غير المُتوقعة السابقة والتي يمكن أن تقوض نزاهة نظام السوق ستصبح فجأة ممكنة. على سبيل المثال، يبدو من غير المحتمل عكس أسعار الفائدة السلبية في أوروبا في أي وقت قريب. والأسوأ من ذلك، في ظل الاقتصاد الذي يعاني بالفعل من ضعف هيكلي، فإن الأوروبيين لم يتعاملوا بعد بشكل كامل مع التأثير الخطير للتوترات التجارية العالمية، التي أصابت الصناعات المعتمدة على التصدير في ألمانيا - قوة المنطقة - بشكل خاص.

على الرغم من هذه التطورات السلبية، تُواصل السلطات الأوروبية الاعتماد على استجابة واحدة فقط: السياسة النقدية غير التقليدية التي تشمل أسعار الفائدة السلبية والمشتريات الواسعة النطاق للأوراق المالية (التيسير الكمي، أو QE). في الواقع، كان هذا النهج فعالاً في احتواء أزمة الديون التي كانت تهدد الاتحاد النقدي والعملة المُوحدة في وقت سابق من العقد. وقد ثبت أنه غير فعال بشكل متزايد في تعزيز النمو الاقتصادي المُستدام.

Subscribe now
ps subscription image no tote bag no discount

Subscribe now

Subscribe today and get unlimited access to OnPoint, the Big Picture, the PS archive of more than 14,000 commentaries, and our annual magazine, for less than $2 a week.

SUBSCRIBE

تزايدت المخاوف بشأن اعتماد البنك المركزي الأوروبي الكبير على نفس النهج القديم، حتى داخل البنك المركزي الأوروبي، بسبب تزايد الوعي بالآثار المدمرة لأسعار الفائدة السلبية. يمكن أن تقلل الأسعار السلبية من توفير الخدمات الحماية المالية طويلة الأجل للأسر الأوروبية (مثل التأمين على الحياة ومنتجات التقاعد)، وبالتالي تقويض الأمن الاقتصادي. كما تُشجع على المخاطرة المُفرطة، مما قد يؤدي إلى عدم الاستقرار المالي. كما أنها تُعزز تخصيص الموارد بكفاءة عبر الاقتصاد الواسع.

إذا كانت هذه المخاطر حقيقية ومتزايدة (أنا أعتقد أنها كذلك)، سيجد البنك المركزي الأوروبي صعوبة هائلة في متابعة نفس السياسة في مواجهة الشكاوى المتزايدة والضغط السياسي. ينبغي عليه اتخاذ خطوات سريعة، نظرا إلى تدهور الاقتصاد الأوروبي. لا يمكنه حتى التفكير في خيار فك السياسات غير التقليدية للعقد الماضي، لأن ذلك من شأنه أن يزيد من خطر حدوث اضطرابات اقتصادية ومالية فورية.

يمكن حل مشكلة فشل البنك المركزي الأوروبي المُتكرر من خلال نهج شامل مؤيد للنمو على الصعيدين الوطني والإقليمي، بما في ذلك التدابير غير المُتوفرة للبنوك المركزية. تحتاج البلدان الأوروبية إلى إصلاحات هيكلية أعمق - بما في ذلك تحديث البنية التحتية وإعادة تجهيز وتدريب العمال - لتعزيز إنتاجية كل من رأس المال والعمالة. وتحقيقا لهذه الغاية، يجب عليهم متابعة التحفيز المالي، والتخلص من عبء الديون المستمرة التي تخنق مُحركات النمو الحالية وتُعيق ظهور مُحركات جديدة. على المستوى الإقليمي، تحتاج أوروبا إلى توسيع وتحسين هيكل سياستها، على الأقل من خلال استكمال الاتحاد المصرفي وحل الخلافات القائمة منذ فترة طويلة حول التكامل المالي.

يكمن الأمل الوحيد الآن في قيام لاجارد - مع مزيجها الاستثنائي من مهارات التعامل مع الآخرين والشبكات المهنية وخبرة السياسة الوطنية والدولية - بتنفيذ التدابير الأساسية المحورية التي تحتاجها أوروبا. يتمثل التحدي في الإرادة السياسية، وليس الهندسة. كما تُظهر إنجازات لاجارد الأخيرة في صندوق النقد الدولي قدرتها على قيادة التغييرات الضرورية - حيث سلطت الضوء على الآثار الاقتصادية للتحيز الجندري وتغير المناخ.

هذا لا يقلل من حجم وتعقيد التحديات التي واجهها دراغي. إنها حقيقية، وقد أصبحت راسخة بعمق في هيكل الاقتصاد السياسي لأوروبا. ومع ذلك، لا يمكن التغلب عليها. عملت لاجارد على جلب مجموعة مهارات مناسبة بشكل فريد إلى موقعها الجديد، وقد تولت زمام الأمور في الوقت المناسب لأوروبا لإجراء التغييرات اللازمة وتجنب العقد الضائع الثاني. سوف يرتبط إرثها الآن بإرث دراغي، حيث طغى خطر الركود وعدم الاستقرار المالي على وعده الشجاع في عام 2012 للقيام "بكل ما يتطلبه الأمر" لإنقاذ اليورو.

https://prosyn.org/WiQtpi3ar;
  1. haass107_JUNG YEON-JEAFP via Getty Images_northkoreanuclearmissile Jung Yeon-Je/AFP via Getty Images

    The Coming Nuclear Crises

    Richard N. Haass

    We are entering a new and dangerous period in which nuclear competition or even use of nuclear weapons could again become the greatest threat to global stability. Less certain is whether today’s leaders are up to meeting this emerging challenge.

    1