Paul Krugman and David Cameron Wikimedia Commons

كروجمان والتناقض في معاداة كاميرون

نيويورك ــ إنه لمن الغريب حقاً أن نقرأ مراراً وتكراراً انتقادات بول كروجمان المريرة الموجهة ضد الحكومة البريطانية. تبدأ أحدث مقالاته الطويلة المملة بالادعاء بأن "أداء بريطانيا الاقتصادي منذ اندلعت الأزمة المالية كان سيئاً بشكل مذهل". وهو ينتقد بشدة حكومة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بسبب "سجلها الاقتصادي الرديء، ويتساءل كيف يتسنى له هو ووزرائه تصوير أنفسهم وكأنهم "حراس الازدهار والرخاء".

في الأشهر الأخيرة، أشاد كاميرون مراراً وتكراراً بالتعافي الاقتصادي في الولايات المتحدة في عهد الرئيس باراك أوباما، في حين هاجم سجل المملكة المتحدة. ولكن عندما نقارن بين اقتصاد البلدين جنباً إلى جنب، فسوف يتبين لنا أن المسارين متشابهان إلى حد كبير، حيث تتفوق المملكة المتحدة على الولايات المتحدة على بعض المؤشرات.

ولنتأمل أولا معدل البطالة. في الربع الرابع من عام 2007، كان المعدل في المملكة المتحدة 5.2%. وعندما تولت حكومة كاميرون الأمر في مايو/أيار 2010، كان المعدل 7.9% وفي أحدث الفترات التي صدرت إحصاءات بشأنها (من نوفمبر/تشرين الثاني 2014 إلى يناير/كانون الثاني 2015). كان المعدل 5.7%. وفي الولايات المتحدة كان معدل البطالة 4.8% في الربع الرابع من عام 2007، وكان 9.8% في الفترة من مارس/آذار إلى مايو/أيار من عام 2010، ثم 5.7% في الفترة من نوفمبر 2014 إلى يناير 2015. وبالتالي فإن معدل البطالة في كل من البلدين أعلى قليلاً من مستواه في فترة ما قبل الأزمة (حتى نهاية 2007)، ولا يوجد فارق صاف كبير على مدى دورة الأعمال من نهاية 2007 وحتى الآن.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/hKW7002/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.