Sasha Mordovets/Getty Images

الألعاب البهلوانية الأولمبية للكرملين

موسكو- سيكون الروس يوم الجمعة القادم بين الرياضيين الذين سيتجمعون خلف أعلامهم الوطنية في حفل إفتتاح الألعاب الأولمبية الصيفية لسنة 2016 في ملعب ماركانا في ريو دي جانيرو  ولقد كانت روسيا قاب قوسين أو أدنى من عدم المشاركة ففي أعقاب الكشف مؤخرا من قبل الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات عن إستخدام واسع النطاق للمنشطات برعاية حكومية ، تجنبت روسيا حظرا شاملا بشق الأنفس .

لقد قررت اللجنة الأولمبية الدولية عدم حظر المشاركة الروسية بشكل كامل وترك الأمر للإتحادات الرياضية المنظمة لمراجعة سجل كل رياضي وإتخاذ القرار فيما يتعلق بإمكانية مشاركة ذلك الرياضي في المنافسات الرياضية .لقد تلقى البعض ذلك القرار بالترحاب بينما أزعج القرار آخرين . أما بالنسبة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين والذي أصبح بارعا للغاية في تحويل أسوأ إذلال دولي لنصر دعائي للكرملين فإن الموضوع لن يؤثر سلبا عليه مهما كان قرار اللجنة الأولمبية الدولية .

في واقع الأمر فإن بوتين يعتبر الألعاب الأولمبية –وخاصة الميداليات – مهمة للغاية ومثل أسياده في الإتحاد السوفياتي القديم فإنه يخلط بين المجد الرياضي والمجد العسكري ولهذا السبب ضغط بشكل شخصي من أجل أن تستضيف روسيا الألعاب الشتوية في سوتشي ولقد كان السعر غير المسبوق والذي وصل لخمسين مليار دولار أمريكي يستحق ذلك وذلك نظرا لإن روسيا فازت بمعظم الميداليات (لقد شكلت التصرفات الروسية خلال الألعاب الأولمبية في سوتشي أساس فضيحة المنشطات ).

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/0IA2vHV/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.