DNC Convention before hack Joe Raedle/Getty Images

الكرملين والانتخابات الأميركية

كمبريدج ــ في مطلع نوفمبر/تشرين الثاني اتصل الرئيس باراك أوباما، كما أفادت التقارير، بالرئيس الروسي فلاديمير بوتن شخصيا للتحذير من هجمات سيبرانية (عبر الإنترنت) تستهدف الانتخابات الرئاسية الأميركية. وفي الشهر السابق، اتهم مدير الاستخبارات الوطنية جيمس كلابر ووزير الأمن الوطني جه جونسون علنا أكبر المسؤولين في روسيا باستخدام الهجمات السيبرانية "للتدخل في عملية الانتخابات الأميركية".

في أعقاب انتخابات الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني، لم يظهر أي دليل قاطع على أن اختراقات سيبرانية تدخلت في آلات التصويت أو غير ذلك من الآلات المستخدمة في الانتخابات. ولكن في انتخابات اجتذبت 100 ألف صوت في ثلاث ولايات رئيسية، يزعم بعض المراقبين أن تدخلات سيبرانية روسية ربما خلفت تأثيرا كبيرا على العملية السياسية.

ولكن هي من الممكن ردع هذا السلوك الروسي في المستقبل؟ يعتمد الردع دائما على من وماذا يحاول المرء ردعه.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/FU2S4eH/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.