diamond STR/Stringer

جوهرة الهند في التاج

نيودلهي- لقد أعلن النائب العام الهندي رانجيت كومار مؤخرا بإن الهند لن تسعى لإستعادة ماسة كوهينور- وهي واحدة من أقدم الماسات في العالم وأكثرها قيمة- من البريطانيين والتي قامت الهند "بإهداءها " لهم. لقد صدم هذا التصريح الهند وأطلق نقاشات حماسية لدرجة إن الحكومة سارعت إلى الإعلان بإنها لا تزال تريد إستعادة الجوهرة ولكن إلتزام الحكومة بذلك ما يزال غير مقنع في أحسن الأحوال .

لقد كان كومار يرد أمام المحكمة العليا على دعوى رفعتها جبهة حقوق الإنسان والعدالة الإجتماعية لعموم الهند وهي منظمة غير حكومية تطالب بإن تسعى الحكومة لإستعادة الماسة المشهورة والموجودة ضمن مجوهرات التاج البريطاني . لقد إدعى رانجيت بإن مملكة السيخ السابقة قدمت الجوهرة لشركة الهند الشرقية البريطانية سنة 1849 " كتعويض طوعي" عن نفقات الحروب الإنجليزية السيخية والتي إنتهت لتوها وبالإضافة إلى ذلك فإن قانون الأثار والكنوز لسنة 1972 لا يسمح للحكومة بإن تسعى لإستعادة الأثار التي تم تصديرها قبل أن تنال الهند إستقلالها سنة 1947 وطبقا لكومار فإن الحكومة الهندية ليس لديها وسيلة لتأمين إستعادة الماسة .

إن الضجة التي أثارها بيان كومار أجبرت الناطق الرسمي للحكومة على أن يتراجع بسرعة حيث أكد بإن بيان كومار لم يكن الرأي النهائي الأخير . لقد أعلنت وزارة الثقافة بإن المطالبة سوف تستمر ولكن ما لم يتم توجيه تعليمات لكومار بتقديم إقرار جديد أمام المحكمة العليا فإنه يبدو أن تصريحاته قد أنهت مطالبة الهند بالماسة الأكثر شهرة في العالم والسؤال الآن هل ينبغي ان يكون ذلك هو النتيجة النهائية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/IG2upp9/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.