thakur5_JOEL SAGET_AFP_Getty Images JOEL SAGET/AFP/Getty Images

إنجاز كوفي أنان

كانبيرا ــ إن كوفي أنان يستحق أن يذكره التاريخ بوصفه الأمين العام شبه المثالي للأمم المتحدة. الواقع أن المسؤولين التنفيذيين العظماء يحتاجون إلى رؤية هادية لممارسة السلطة، وخاصة عندما تكون سلطة مدنية دولية. استند نجاح أنان إلى قدرته على الجمع بين البرجماتية والتواضع وبين رؤية دائمة للتقدم البشري والتضامن.

ولعل هذا الاندماج بين الرؤية والشخصية يتجلى في أوضح صوره في الأهداف الإنمائية للألفية (2000-2015)، التي رسمت مجموعة طموحة من الأولويات للأمم المتحدة. وبدافع من إنسانية ملتزمة وإخلاص لروح ونص ميثاق الأمم المتحدة، عمل أنان على توسيع السلطة التنفيذية للمنظمة من خلال تفسيرات خلّاقة للميثاق فضلا عن الشخصية الكاريزمية لتأمين تبني المبدأ المثير المحفز المتمثل في "المسؤولية عن الحماية".

لقد نجح أنان، حفيد زعماء القبائل وابن حاكم أحد الأقاليم في مستعمرة جولد كوست البريطانية (غانا الآن)، في المزج بين أسلوب أرستقراطي في القيادة وسحر شخصي عذب اللسان، فضلا عن التعاطف، والوقار الفكري، وأناقة الملبس. وكانت سنوات ولايته أمينا عاما للأمم المتحدة (1997-2006) تتسم بالحكمة السياسية، واللباقة، والنزاهة. وتتلخص الشهادة البليغة على خصوصية ولايته التي دامت عشر سنوات في الولاء الدائم الذي يقترب من التفاني التام الذي كان مصدر إلهام لمجموعة موهوبة للغاية من كبار المستشارين الذين قام باختيارهم بنفسه.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/zoahBC9ar