Empowering Indian teenage girls Hindustan Times/Getty Images

إطلاق العنان لإمكانات الفتيات

نيويورك ــ قمت مؤخرا بزيارة "نادي الفتيات" ــ وهو مكان آمن حيث تُدار لقاءات بين الفتيات المراهقات ومعلمين مدربين لبناء شبكاتهن الاجتماعية وتعلم مهارات الحياة ــ في منطقة تونك في ولاية راجاستان في الهند. بمجرد وصولي هناك، استقبلتني مجموعة من فتيات مراهقات رُحن يتواثبن على طول الطريق، وكانت أنفسهن عامرة بالطاقة والبهجة حتى أنني لم أتمكن من منع نفسي من الابتسام. وتساءلت، تخيل إمكانات 600 مليون فتاة بهذه الروح.

نحن الآن إزاء أكبر جيل في التاريخ من الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين عشرة أعوام وتسعة عشر عاما. وهذا الجيل على استعداد لترك بصمته على العالَم. والحكومات، والمنظمات الإنمائية، والمؤسسات الخاصة حريصة على مساعدته على ترجمة هذه الإمكانات الشابة إلى محرك للإبداع والنمو الاقتصادي والتقدم الاجتماعي. ولكن على المسار إلى هذا المستقبل، لا تزال عقبات كبرى تواجه الفتيات.

فهناك نحو 170 مليون فتاة ــ أي ما يقرب من ثلث الفتيات في مختلف أنحاء العالَم ــ غير ملتحقات بالمدارس. وهي فرصة كبيرة ضائعة: ففي مقابل كل سنة من التخلف عن التعليم، ينخفض الدخل المحتمل للفتاة بنحو 10% إلى 20%. ومع ذلك، هناك حواجز كبرى تحول دون تعزيز الالتحاق بالمدارس ــ بدءا من استمرار زواج الأطفال.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/KyZSpCf/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.