كُـلى للبيع

نيوهافين ـ إن يوم الكُلى العالمي الذي يحين في الثاني عشر من مارس/آذار يُـعَد جزءاً من حملة صحية عالمية المقصود منها تنبيهنا إلى التأثير السيئ الذي تخلفه أمراض الكُلى. ولكن من المحزن أن ما يستحق الاحتفال ليس بالكثير.

طبقاً للجمعية الدولية لأمراض الكُـلى فإن أمراض الكُلى تؤثر على ما يتجاوز الخمسمائة مليون إنسان على مستوى العالم، أو ما يقرب من 10% من سكان العالم البالغين. ومع إصابة المزيد من الناس بمرض ارتفاع ضغط الدم وداء السكري (من عوامل الخطر الرئيسية في الإصابة بأمراض الكُـلى)، فإن الصورة سوف تشتد إظلاماً.

في كل عام يُضاف إلى مرضى الكُلى 1,8 مليون حالة جديدة مصابة بأخطر أشكال أمراض الكُلى ـ ألا وهو الفشل الكلوي. وما لم يخضع مرضى الفشل الكلوي لعملية زرع كلية أو غسيل الدم على نحو منتظم ـ وهو إجراء مكلف يستمر مدى الحياة ويعمل على تنقية الدم من السموم ـ فإن الوفاة محققة في غضون بضعة أسابيع.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/APIQWas/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.