health care rwanda William Campbell/Corbis via Getty Images

الطريق إلى التغطية الصحية الشاملة

دار السلام ــ قبل ثلاث سنوات تعهد قادة العالَم بواحد من أكثر الأهداف جرأة على الإطلاق في مجال الصحة العامة العالمية: تحقيق التغطية الصحية الشاملة بحلول عام 2030. وتحقيق هذا الهدف يعني تمكين كل شخص في كل مجتمع من الوصول إلى الرعاية الميسرة، سواء لوقايتهم من الإصابة بالمرض أو علاجهم إذا مرضوا.

المشكلة ببساطة هي أن احتمالات عدم الوفاء بهذا الوعد شديدة الارتفاع. فلن نتمكن من استئصال الفقر، أو حماية الناس من الأوبئة، أو تعزيز المساواة بين الجنسين، أو تحقيق أي من أهداف التنمية المستدامة الأخرى، ما لم نعمل على تسريع وتيرة التقدم نحو التغطية الصحية الشاملة.

من حسن الحظ، بدأ القادة الوطنيون يتخذون خطوات ملموسة نحو توسيع القدرة على الوصول إلى الرعاية الصحية. وكما أدركت أنا وآخرون كثيرون، يعتمد النجاح على التغلب أولا على واحد من أكثر التحديات الصحية أهمية: الأساليب التي تتسم بقدر مفرط من عدم التماسك في تسليم الرعاية. فبدلا من التعامل مع مرض واحد في كل مرة، يتعين علينا أن نعمل على إنشاء أنظمة تتعامل مع الاحتياجات الصحية المتنوعة للناس جنبا إلى جنب. فينبغي لكل امرأة أن تكون قادرة على اللجوء إلى مقدم للخدمات الصحية يمكن التعويل عليه في مجتمعها للحصول على خدمات تنظيم الأسرة لنفسها، أو التحصينات الروتينية لأطفالها، أو علاجات مرض السكري لقريب مسن.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/atUTFVIar