skidelsky150_Matt Dunham - WPA PoolGetty Images_borisjohnsonukfinancecoronavirus Matt Dunham/WPA/Pool/Getty Images

ماذا سيقول كينز الآن؟

لندن-نفذ ريشي سوناك، وزير المالية البريطاني الجديد، ما طلبه منه رئيس الوزراء بوريس جونسون بعد الاستقالة القسرية لسلف سوناك، ساجيد جافيد، في فبراير/ شباط الفارط. في ميزانيته الأولى التي قدمها في 11 مارس / آذار الماضي، قام سوناك بفتح صنابير الإنفاق من خلال الكشف عن حزمة مالية ضخمة بقيمة 200 مليار جنيه إسترليني (235 مليار دولار) على مدى خمس سنوات.

كتب المعلق السياسي ماثيو باريس في صحيفة التايمز: "كان من الممكن أن يوافق الكاتب البريطاني جي. إم. كينز على هذه الميزانية". لقي إعلان سوناك في 17 مارس / آذار عن تخصيص 350 مليار جنيه إسترليني إضافية لدعم الشركات في المملكة المتحدة خلال أزمة وباء كورونا المزيد من الثناء. بعد سنوات من التقشف، يبدو أن السياسة المالية البريطانية عادت أخيرًا إلى مكانها الصحيح.

لكنني أشك في القصص الحديثة حول "عودة كينز". يرجع ذلك جزئيًا إلى عدم وجود رفض مبدئي لسياسة التقشف، ولأن معظم المتحولين الجدد يربطون كينز بعجز الميزانية. في الواقع، يمكن أن تُشير الحسابات الكينزية أيضًا إلى الفوائض.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/gMhJRzEar