Kent Buse Sarah and Hawkes FIFA World Cup Brazil Alcoholic drinks Paul Harding/ZumaPress

كأس العالم ورسالته البغيضة

لندن ــ شاهد مليار متفرج المباراة الافتتاحية في بطولة كأس العالم لكرة القدم المقامة في ساو باولو بالبرازيل، وعند مرحلة ما خلال البطولة الممتدة لشهر كامل سينضم إليهم مئات الملايين. وبالنسبة للشركاء الستة الرئيسيين لمنظمة الفيفا وللرعاة الثمانية الرسميين للحدث، لا تقل قيمة هذا الحشد من المشاهدين عن منجم ذهب. والواقع أنهم يدفعون عشرات الملايين من الدولارات على أمل أن تحظى علاماتهم التجارية بجانب من سحر "اللعبة الجميلة" ــ وهو أمر وارد للغاية. وأما عن المشاهدين فالأرجح أنه أمر مزعج إلى حد كبير.

لم تكن الفترة السابقة لركلة البداية خالية من الدراما، على الأقل بالنسبة لأحد شركاء الفيفا، شركة بودوايزر، والتي اتُهِمَت بإرغام حكومة البرازيل على إبطال قانون محلي يحظر بيع المشروبات الكحولية داخل ملاعب كرة القدم. وبرغم المعارضة الواسعة النطاق لإلغاء هذا القانون، كانت منظمة الفيفا حازمة في قرارها: "المشروبات الكحولية جزء من بطولة كأس العالم لكرة القدم، لذا فسوف نسمح بها".

إن رعاية شركات مثل بودوايزر، ومكدونالدز، وكوكاكولا، والشركة العملاقة موي بارك للوجبات السريعة، تجلب الملايين من الدولارات للعبة كرة القدم. ولكن ما هي رسالتها الموجهة إلى الجماهير في مختلف أنحاء العالم؟ إن الترويج للكحوليات والمشروبات السكرية والوجبات السريعة ربما يعني أرباحاً مهولة للشركات، ولكنه يعني أيضاً صحة أسوأ للأفراد وعبئاً باهظاً تتحمله أنظمة الرعاية الصحية في بلدان العالم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/C6MrkVp/ar;