51

اين تقع مشكلة انعدام المساواه؟

كامبريدج- ان المرء يستنتج بعد قراءة كتاب توماس بيكتي الجديد والمؤثر رأس المال في القرن الحادي والعشرين ان العالم لم يعش هذه الحالة من انعدام المساواه منذ ايام البارونات والملوك اللصوص . ان هذا غريب لأن من الممكن ايضا ان يستخلص المرء بعد قراءة كتاب جديد ممتاز اخر وهو كتاب انغس ديتون الهروب الكبير (والذي قمت بمراجعته مؤخرا) ان العالم الان اكثر مساواه من اي وقت مضى.

أية وجهة نظر هي الصحيحه؟ ان الجواب يعتمد على ما اذا نظرنا فقط الى البلدان بشكل منفصل او العالم بشكل عام .

ان الحقيقة التي ركز عليها ديتون في كتابه هي انه خلال العقود القليلة الماديه تمكن عدة بلايين من الناس في الدول الناميه وخاصة في اسيا من الهروب من مستويات يائسه من الفقر.ان الالة نفسها والتي زادت من انعدام المساواه في البلدان الغنية قد ساهمت في منح بلايين الناس فرص متساويه للمنافسه على مستوى العالم . لو نظرنا من بعيد واعطينا الهندي على سبيل المثال نفس الوزن الذي نعطيه للامريكي او الفرنسي لوجدنا ان الثلاثين سنة الماضية كانت من اعظم السنوات في التاريخ الانساني فيما يتعلق بتحسين حظوظ الناس.

ان كتاب بيكيتي الرائع يوثق انعدام المساواه خلال قرن من الزمان علما ان تركيزه الرئيسي كان على العالم الغني .ان الجزء الكبير من الشعور الثقافي العام الذي يحيط بكتابه اتى من اناس يعتبرون انفسهم من الطبقة الوسطى في بلدانهم ولكنهم يعتبرون من الطبقة الوسطى العليا او حتى الطبقة الغنية حسب المقاييس الدوليه .