13

كيف تصنع المال

برلين- ساوثهامبتون – لقد قامت دول بريكس (البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب افريقيا) بالاعلان عن تأسيس بنك تنميه خاص بها والذي سوف يخفض الاعتماد على البنك الدولي وصندوق النقد الدولي واللذين يهمين عليهما الغرب ويركزان على الدولار. ان هذه الاقتصادات سوف تستفيد من اية زيادة في قوة ومرونة السياسة النقديه ولكن يجب ان لا نطرح جانبا الدروس القيمه التي تقدمها البنوك المركزيه في الدول المتقدمه فيما يتعلق بالابتكارات الاخيره في مجال السياسه النقديه .

لقد قام البنك المركزي الاوروبي في يونيو باتباع خطى بنك انجلترا سنة 2012 وذلك باتباع سياسة الائتمان البنكي للاقتصاد الحقيقي كهدف جديد وبعد اسبوعين اعلن بنك انجلترا تقديم احد نماذج ارشادات الائتمان من اجل الحد من مقدار الائتمان الذي يتم استخدامه في التعاملات المتعلقة باصول العقارات .

قبل الازمه الماليه سنة 2008 كان سيتم الاستخفاف بتلك السياسات حيث كان سيتم اعتبارها كتدخلات لا مبرر لها في الاسواق الماليه وفي سنة 2005 عندما أوصى واحد منا (فيرنر) بمثل هذه السياسات لمنع الازمات المصرفيه المتكرره لقي نقدا لاذعا.

لكن بنك انجلترا أقر في مارس الملاحظه التي ذكرها فيرنر وغيره وهي انه عندما تقوم البنوك بتقديم الائتمان فإنها تخلق في الواقع 97% من عرض النقود. اذا اخذنا بالاعتبار ان دولار في القروض المصرفيه الجديده يزيد عرض النقود بقيمة دولار فإن هذا يعني ان البنوك ليست وسطاء ماليين بل صناع نقود .