A protestor stand next to a 50 euro note dummy Panayiotis Tzamaros/NurPhoto/Getty Images

خريطة طريق جان كلود يونكر إلى الكارثة الأوروبية

ميونيخ ــ ضلت مجموعة من المتنزهين على الأقدام الطريق. وهم يريدون الوصول إلى قلعة على ربوة على مسافة، ولكن يبدو أن المسار الذي يسلكونه يقودهم إلى اتجاه مختلف، والنصيحة الوحيدة التي يتلقونها من قائدهم هي "أسرعوا".

اليوم، تعيش منطقة اليورو نفس الموقف. فقد بات من الواضح على نحو متزايد أن إنشاء اليورو كان المسار الخطأ. فقد تسببت العملة الموحدة في نشوء فقاعة ائتمانية تضخمية في جنوب أوروبا. وعندما انفجرت الفقاعة، أودى الانفجار بالقدرة التنافسية للمنطقة، ونودي على شمال أوروبا لتقديم ضمانات قروض، وائتمان عام، وتحويلات ضخمة. وقد عملت هذه التدابير على الإبقاء على الأسعار النسبية الخاطئة التي نتجت عن الفقاعة، والتغطية على المشكلة الأساسية من دون علاجها.

من ناحية أخرى عمل اتفاق شنجن، الذي ألغى معظم الضوابط الحدودية بين دول الاتحاد الأوروبي، على تسهيل قدرة المهاجرين من المناطق الأكثر فقرا في آسيا وأفريقيا على التدفق إلى دول الرفاهة الاجتماعية في شمال أوروبا في السنوات الأخيرة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/6omKWo0/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.