آمال الصين بالدخل المرتفع

شنغهاي- ان من المتفق عليه ان معنى التنميه الاقتصاديه هو اكبر من نمو الناتج المحلي الاجمالي وكما تعلمت الصين حاليا فإن احداهما لا يضمن الاخر وما لم يقم القادة الصينيون بتطوير استراتيجية النمو في البلاد من اجل تحفيز النمو التقني والتحول الهيكلي فإن المكانة المتعلقة بالدخل المرتفع سوف تبقى بعيده عن متناول ثاني اكبر اقتصاد في العالم واكبر بلد من حيث عدد السكان.

للتأكيد فإن استراتيجية النمو الصينية- والتي تحركها الاستثمارات في البنية التحتيه والزيادة الهائله في الصادرات التصنيعيه منخفضة القيمة ونقل التقنيه- قد أدت الى بعض التغيرات الهيكليه وبينما انتقلت العمالة ورؤوس الاموال من القطاعات والمناطق ذات الانتاجيه المنخفضه الى النشاطات عاليه الانتاجيه فلقد اصبح توزيع الموارد اكثر فعاليه وارتفعت الاجور الحقيقية وتم تطوير التركيبه الاقتصاديه.

لكن استراتيجيات النمو والتي ترفع الدوله الفقيره الى مستويات متوسطة الدخل لا يمكن التعويل عليها من اجل دفعها من اجل ان تحصل على مكانة الدوله ذات الدخل المرتفع علما ان هناك الكثير من البلدان والتي فشل قادتها في الاعتراف بالقيود الموجوده على استراتيجياتهم وتوفير حوافز كافيه من اجل تشجيع نشوء استراتيجيه جديده مما تسبب في جعل اقتصاداتهم تصاب بالركود وتركهم  عالقين في " فخ الدخل المتوسط ".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/KGBMd8l/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.