Charlotte Powell/Flickr

لي وتحقيق التوازن

شنغهاي- ان ثلاث سنوات من التباطؤ الاقتصادي المستمر قد ازعج الاقتصاديين الصينيين وصناع السياسات .ان المحللين الماليين منفعلون بسبب احتمالية ان يهبط نمو الناتج المحلي الاجمالي الى نسبة اقل من 7% واصبحوا يحللون البيانات الرسمية املا في ان يجدوا اشارات على اي تدخل حكومي ومتى يمكن ان يحدث ذلك .

لا يبدو ان كبار المسؤولين الماليين الحكوميين يشعرون بالقلق ولكن خلف هذا التظاهر بالثقة فإن القادة الصينيين يشعرون بالقلق الشديد فعلا وكما اوضح نائب وزير مركز ابحاث التنمية لمجلس الدوله لو شينينج مؤخرا فإن المعضله التي تواجه السلطات هو ان خطة تحفيز كبيرة اخرى من اجل تعزيز النمو تعني المزيد من القروض غير المسددة وهي مقاربة تنطوي على المشاكل خاصة اذا اخذنا بعين الاعتبار الدين الضخم والمخاطر المالية المتراكمة على الحكومات المحلية ولكن الاقتصاد البطيء بشكل زائد عن الحد ينطوي ايضا على مخاطر .

في واقع الأمر فإن الحكومة الصينية كانت في وضع مماثل قبل عشر سنوات ولكن اداء الاقتصاد اليوم اقل من اداءه قبل عشر سنوات والصين بحاجة لحلول جديده.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/oDUPiUz/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.