7

تحفيز إقتصاد أوروبا

باريس- منذ فترة ليست بالطويلة كان مفهوم قيام البنك المركزي الأوروبي بتوزيع النقود على الحكومات أو مباشرة للمواطنين – ما يطلق عليه إسقاط "أموال الطائرات المروحية "- يبدو كمفهوم غريب تماما ولكن اليوم فإن هناك عدد كبير من الإقتصاديين الذين ينتمون للإتجاه السائد في الإقتصاد والسياسيين الوسطيين الذين يؤيدون فكرة التمويل النقدي لإجراءات التحفيز بأشكال مختلفة .

إن هذا يمثل تغيير نحتاجه بشدة في المحادثات حيث آخيرا سيتم التركيز على تحفيز جانب الطلب من الإقتصاد الأوروبي فبعد سنوات من النمو الراكد والبطالة الشديدة فإن جميع الخيارات مهما كانت غير تقليدية مطروحة على الطاولة .

إن قرار المملكة المتحدة بالخروج من الإتحاد الأوروبي لاحقا للاستفتاء الذي جرى مؤخرا يقوي من الطرح المتعلق بمزيد من التحفيز والأساليب غير التقليدية في أوروبا فلو أردنا لغالبية ضخمة من مواطني الإتحاد الأوروبي دعم إستمرار الإندماج السياسي فإن النمو الإقتصادي القوي سيكون حيويا .

وكما أظهر البحث الذي قامت به مؤسسة مكينزي جلوبال فعلى الرغم من التخفيف الكمي الجريء وأسعار الفائدة المنخفضة بشكل قياسي- البنك المركزي الأوروبي كان البنك المركزي الرئيسي الأول الذي يطرح أسعار فائدة سلبية سنة 2014-فإن الضعف الشديد للطلب  يستمر في إضعاف نمو الناتج المحلي الإجمالي في طول أوروبا وعرضها علما أنه في عدة دول من دول الإتحاد الأوروبي فإن أكثر من ربع السكان عانوا من البطالة لحوالي عقد من الزمان كما إن حالة الغليان تجعل الإستياء السياسي يتحول لتطرف . إن الغموض والتقلب في الأسواق المالية في أعقاب التصويت على خروج بريطانيا من الإتحاد الأرووبي سوف يشل الطلب .