أفريقيا أكثر صحة وثراء

زيوريخ ــ كانت دول مجموعة البريك (البرازيل وروسيا والهند والصين) محل تركيز المستثمرين في الأسواق الناشئة واهتمامهم لفترة طويلة. ولكن الفرص التجارية الكبرى القادمة تكمن في أفريقيا، ثاني أسرع مناطق العالم نموا. ففي نحو ثلث بلدان القارة الخمسة والخمسين تجاوز نمو الناتج المحلي الإجمالي السنوي 6%، وفي البلدان الواقعة جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا بلغت وتيرة النمو نحو 5.1% في عام 2013.

وتشير تقارير المستثمرين الأجانب إلى أن عائدات استثماراتهم في أفريقيا أعلى من نظيراتها ف أي منطقة ناشئة أخرى. بحلول عام 2040 سوف يبلغ مجموع سكان القارة في سن العمل نحو 1.1 مليار نسمة، وهذا من شأنه أن يوفر للشركات والمشاريع التجارية مجمعاً من العمالة أكبر حتى من ذلك في الصين أو الهند. وعلاوة على ذلك، يجري التوسع الاقتصادي بوتيرة سريعة ليس فقط في المراكز الحضرية بل وأيضاً في المدن والقرى الصغيرة.

ورغم هذا فإن أفريقيا تواجه أيضاً تحديات كبرى. وينبع أحد أكبر المخاوف هناك من نقص الرعاية الصحية. فالأمراض التي يمكن الوقاية منها وعلاجها تبتلي سكان القارة. ويقل متوسط العمر المتوقع في أفريقيا بنحو 14 عاماً عن المتوسط العالمي. ويعيش نحو واحد من كل عشرين بالغ في الفئة العمرية 15-49 في البلدان الأفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى بفيروس نقص المناعة البشرية ــ ما يقرب من ستة أضعاف المتوسط العالمي. وفي كل دقيقة يموت طفل أفريقي بسبب الملاريا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/JXPBpV7/ar;