10

عصفة ريح من الماضي في أوروبا

برلين ــ إذا كان هناك حدث تاريخي واحد لا يزال أغلب الأوروبيين يرتجفون لذِكره، حتى بعد قرن من الزمان، فهو اندلاع الحرب العالمية الأولى، الكارثة الأوروبية الأصلية التي بدأت في الأيام الأخيرة من شهر يوليو/تموز من عام 1914. الواقع أنه بعد مرور مائة عام بالتمام والكمال، وبعد حربين عالميتين وحرب باردة، أصبحت ارتجافات الخوف أشد وضوحاً من أي وقت مضى.

في ضوء تاريخ أوروبا الدموي، اختارت الدول التي أسست الاتحاد الأوروبي كما نراه اليوم عدم اللجوء إلى العنف، واحترام حُـرمة الحدود، والديمقراطية، وسيادة القانون. اختارت هذه الدول التعاون والتكامل بدلاً من المواجهة العسكرية، والتنمية الاقتصادية بدلاً من سياسات القوة. ولكن "أوروبا الاتحاد الأوروبي" هذه يُرمى بها الآن إلى مسار العودة إلى الماضي، وتواجه مرة أخرى التحدي المتمثل في العودة إلى سياسات القوة على حدودها وفي جوارها المباشر.

ففي الشرق، يريد الكرملين بقيادة الرئيس الروسي فلاديمير بوتن تغيير الحدود الوطنية بالقوة وبالتالي تأمين عودة روسيا إلى الظهور بوصفها قوة عالمية إمبراطورية. ومن ناحية أخرى، تهدد الفوضى وأعمال العنف ــ وأكثر مظاهرها وضوحاً في سوريا والعراق وغزة ــ باجتياح الشرق الأوسط بالكامل، الأمر الذي يشكل تحدياً للسلامة الإقليمية للدول التي نشأت إلى حد كبير نتيجة لترتيبات السلام في أعقاب الحرب العالمية الأولى.

من الواضح أن أوروبا المسالمة في عصر ما بعد الحداثة سوف تجد صعوبة كبيرة في التعامل مع التحديات التي ينطوي عليها إحياء سياسات القوة. فقد تضاعف حجم الاتحاد الأوروبي منذ عام 1989، عندما انهارت الشيوعية في أوروبا الوسطى والشرقية؛ ولكن أوروبا الاتحاد الأوروبي لم تبلغ بعد هيئة التكامل السياسي النهائية. والأمر الأكثر أهمية هو أنها لم تُـصَمَّم لمواجهة التحديات التي تفرضها سياسات القوة؛ فالدول القومية القديمة في أوروبا صغيرة وضعيفة، في حين يظل نمو السياسة الخارجية والأمنية المشتركة في ظل الاتحاد الأوروبي ناقصا.