2

القضاء على الفقر

روما ــ إن ما لا يقل عن 842 مليون إنسان في مختلف أنحاء العالم يعانون من الجوع المزمن ــ وهذا يشكل انخفاضاً بنسبة 1.5% تقريباً عن تقديرات الأمم المتحدة في الفترة 2010-2012 والتي بلغت 854 مليون. ومن الواضح أن الطريق إلى استئصال نقص التغذية لا يزال طويلاً برغم إحراز بعض التقدم.

وفي حين يحاول زعماء العالم تحديد أفضل السبل للمضي قدماً فإن التقرير المشترك الصادر هذا العام عن منظمة الأغذية والزراعة والصندوق الدولي للتنمية الزراعية وبرنامج الأغذية العالمي من الممكن أن يخدم كمورد مهم. يقدم تقرير حالة انعدام الأمن الغذائي في العالم (2013) تقديرات محدثة عن نقص التغذية والتقدم الذي تم إحرازه نحو تحقيق أهداف الجوع التي حددتها الأهداف الإنمائية للألفية والقمة العالمية للغذاء.

والواقع أن التقدم على مسار تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية كان متفاوتا. فبرغم أن العديد من البلدان في العالم النامي ــ موطن 827 مليون شخص من مجموع من يعانون من نقص التغذية على مستوى العالم (مقارنة بنحو 838 مليون شخص في الفترة 2010-2012) ــ تحركت نحو خفض نسبة الجياع بحلول عام 2015 إلى نصف المستوى الذي كانت عليه في عام 1990، فإن متوسط معدل الانحدار لا يكفي لتلبية الهدف في غضون العامين القادمين. أما هدف القمة العالمية للغذاء والذي يتمثل في خفض إجمالي عدد الجوعى في مختلف أنحاء العالم إلى النصف فهو أبعد منالا، حيث لم ينخفض عدد من يعانون من نقص التغذية إلى بنسبة 17% منذ الفترة 1990-1992.