Emmanuel Dunand/ Getty Images

من الحرب للعمل

أكسفورد- إن مما لا شك فيه بإن للصراع تأثيرات سلبية كبيرة بما في ذلك موضوع التوظيف ولكن المفهوم السائد عن العلاقة بين الصراع والتوظيف لا يأخذ بالحسبان بشكل كامل تعقيدات تلك العلاقة وهذا التقصير يقوض سياسات التوظيف الفعالة في الدول الهشة.

إن الحكمة التقليدية هي أن الصراع يدمر الوظائف كما أن البطالة يمكن أن تؤدي لمزيد من الصراعات حيث يجد الشباب العاطل عن العمل التأثير والمكاسب الإقتصادية من خلال الحركات العنيفة ولهذا السبب يجب أن يكون لخلق الوظائف دورا مركزيا في سياسة ما بعد الصراع ولكن بينما من المؤكد أن هذا الكلام يبدو منطقيا فإن تلك الإفتراضات كما ذكرتها بالتفصيل في ورقة بحثية سنة 2015 ليست بالضرورة صحيحة بشكل كامل.

إن الإفتراض الأول- الصراعات العنيفة تدمر الوظائف- يتجاهل حقيقة بإن كل صراع هو فريد من نوعه والبعض مثل الحرب الإهلية السريلانكية سنة 2008-2009 إنحصرت في منطقة صغيرة نسبيا مما ترك معظم البلاد بما في ذلك الإقتصاد غير متأثرة بالصراع .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/4QY44Ps/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.