galbraith13_BettmannGetty Images_JFK Bettmann/Getty Images

نشر وثائق حول اغتيال جون ف. كنيدي من جديد

أوستن ـ دعونا نتحدث عن آخر تأجيل للكشف الكامل عن الوثائق والسجلات المتعلقة بمقتل الرئيس جون ف. كينيدي في مدينة دالاس بولاية تكساس في الثاني والعشرين من نوفمبر / تشرين الثاني عام 1963. كان ذلك قبل 58 عامًا. لقد مر وقت طويل منذ 26 أكتوبر / تشرين الأول 1992، عندما أمر الكونجرس بالإفراج الكامل والفوري عن جميع سجلات اغتيال جون كنيدي تقريبًا، أكثر من الفترة التي انقضت بين عملية الاغتيال وإقرار ذلك القانون.

وقد كتب السناتور الأمريكي الراحل جون جلين عن ولاية أوهايو - وهو رائد الفضاء الشهير في عهد كينيدي - قانون عام 1992، والذي ينص على أن "جميع السجلات الحكومية المتعلقة بالاغتيال ... ينبغي أن تنطوي على افتراض الكشف الفوري عن البيانات، وأن يتم الكشف عن جميع السجلات في نهاية المطاف". ينص القانون على أنه "لا توجد حاجة مشروعة إلى مواصلة حماية هذه السجلات إلا في حالات نادرة جدًا".

وقد حدد الكونجرس نطاق هذه الحاجة بشكل دقيق. حماية هوية عميل مخابرات "تحتاج حاليًا إلى حماية". وعلى نحو مماثل، فإن أي أسلوب أو مصدر استخباراتي "مُستخدم حاليًا" يستحق الحماية. وفي بعض الحالات، قد تكون بعض المخاوف المُتعلقة بالخصوصية بالغة الأهمية. وأخيرًا، كانت هناك لغة تستثني أي مسألة أخرى تتعلق "بالدفاع أو العمليات الاستخباراتية أو إدارة العلاقات الخارجية، والتي كان الكشف عنها سيضر بشكل واضح بالأمن القومي للولايات المتحدة".

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/0DCNL8uar