عيون الزعماء الأفارقة على الجائزة

كمبريدج ــ في الرابع عشر من أكتوبر/تشرين الأول، أعلنت لجنة جائزة محمد إبراهيم أنها للعام الثاني على التوالي لم تعثر على أي شخص يستحق أن تقدم له جائزة الإنجاز في الزعامة الأفريقية. ولكن ما السبب وراء أهمية هذا الأمر؟

تُقَدَّم هذه الجائزة إلى رئيس دولة أو حكومة أفريقي متقاعد حديثاً وكان انتخابه ديمقراطيا، ثم تنحى في نهاية مدة ولايته المقررة دستوريا، وأظهر زعامة استثنائية. ويحصل الفائز على خمسة ملايين دولار تدفع له على مدى عشر سنوات، ثم يتلقى بعد ذلك 200 ألف دولار سنوياً مدى الحياة، مما يجعلها الجائزة السنوية الأكثر قيمة وسخاءً في العالم.

وتدعم مؤسسة محمد إبراهيم أنشطة مهمة أخرى، وخاصة مؤشر إبراهيم للحكم الأفريقي، الذي تم تقديمه أيضاً في الرابع عشر من أكتوبر/تشرين الأول. ولكني مفتون بشكل خاص بالجائزة. فهي تجربة ساحرة في عالم السياسة الاجتماعية، وتستحق التعريف بها على نطاق أوسع.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/QNXPIUj/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.