الدراما الديمقراطية في اسيا

جنيف- ان الطيف السياسي في اسيا يمتد من الدكتاتورية المتوحشة في كوريا الشمالية الى الملكية الدستورية المستنيرة في بوتان ( وهي مستنيرة لدرجة انها طورت مؤشر السعادة الوطنية الاجمالية كمؤشر بديل للناتج المحلي الاجمالي ) مع وجود العديد من الاطياف بينهما ولكن التهمة القديمة بإن اسيا غير مناسبة للديمقراطية على الطراز الغربي هي تهمة تظهر مجددا ولكن هل المتشككين على حق ؟

في جنوب وشرق اسيا فإن عدد الدول الديمقراطية يزيد عن عدد الدول الدكتاتورية بمعدل 17 الى 6 ولكن الدول الديمقراطية تواجه اوقاتا صعبه فلقد وصل الوضع السياسي في تايلند لطريق مسدود مع وجود مظاهرات ضخمة معادية للديمقراطيه علما ان هذا الوضع قد اصبح من الاخبار العالمية الرئيسة كما جرت انتخابات عنيفه في بنغلاديش ولقد حصلت انتهاكات على نطاق واسع لحقوق الانسان في سريلانكا ولقد عانى الكمبوديون من القمع السياسي الوحشي كما ان الحياة السياسية في اكبر دولة ديمقراطية في العالم وهي الهند تمتاز بالصخب وانعدام الانضباط.

بالرغم من ذلك فإن مفهم التفرد الديمقراطي هو مفهوم خاطى وقصير النظر من الناحية التاريخية وبالرغم من ان معظم الدول الغربية هي دول ديمقراطية حاليا فإن هذا لم يحصل الا منذ التسعينات من القرن الماضي وفقط قبل نصف قرن من الزمان كان بإمكان المرء ان يحصي الدول الديمقراطية الغربية على اصابع اليد الواحدة وحتى هذه الدول لم تكن كاملة ولو استخدمنا المقياس الأكثر أساسية في العملية الديمقراطية –المعاناه الانسانية – لوجدنا انه لا يمكن اعتبار الولايات المتحدة الامريكية كدولة ديمقراطية بحق قبل الانتصارات التي حققتها الحركات المدنية في الستينات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/sh8Kvgc/ar;