العدو في سوريا

مدريد ــ إن مؤتمر جنيف الثاني للسلام، الذي سيعقد في الثاني والعشرين من يناير/كانون الثاني، سوف يأتي على خلفية أرقام مروعة إلى حد غير عادي: فقد خَلَّفَت الحرب الأهلية في سوريا ما يقدر بنحو 130 ألف قتيل فضلاً عن 2.3 مليون لاجئ مسجل في بلدان مجاورة ونحو أربعة ملايين آخرين مشردين داخليا.

وبالتالي فإن الرهانات على المؤتمر مرتفعة بشكل استثنائي، سواء بالنسبة لسوريا أو للبلدان المجاورة، التي تحاول جاهدة منع زعزعة الاستقرار على أراضيها. فقد استقبل لبنان أكثر من 800 ألف لاجئ سوري، والأردن وتركيا أكثر من نصف مليون لاجئ لكل منهما، والعراق أكثر من 200 ألف، ومصر نحو 150 ألف. وهذه الأرقام، التي كانت نتيجة ثلاث سنوات من الحرب الأهلية، غير مقبولة ببساطة.

لقد تحول ما بدا وكأنه مرحلة جيدة من الثورات العربية في مطلع عام 2011 إلى أسوأ صراع حتى الآن في قرننا هذا. ومن ناحية أخرى، انقسم المجتمع الدولي على نحو مأساوي. فمنذ بدأ القتال، كان الرئيس السوري بشار الأسد يحظى بدع دولي صريح من جانب روسيا. ولكن في حين كانت استراتيجية روسيا متماسكة ومحددة منذ البداية فإن استراتيجية الغرب لم تكن كذلك. وقد ظلت الولايات المتحدة وبلدان الاتحاد الأوروبي مترددة ولم تحدد أهدافاً واضحة في ما يتصل بالصراع. ويتناقض هذا التذبذب بوضوح شديد مع الموقف الذي اتخذته المملكة العربية السعودية وتركيا وقطر، والتي دعمت بثبات وجَلَد المعارضة السُنّية للأسد، وموقف إيران الشيعية ووكيلها اللبناني حزب الله، والذي كان حازماً بنفس القدر في دعم النظام السوري.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/cRbUzHx/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.