China India Japan Maritime Exercises Wang Jianmin/ZumaPress

مبدأ مونرو الصيني؟

نيودلهي ــ إن زيارة وزير الخارجي الصيني وانج يي المرتقبة إلى الهند سوف تشمل أول لقاءاته بحكومة الهند الجديدة، بما في ذلك وزيرة الخارجية سوشما سواراج، ورئيس الوزراء نارندرا مودي. ولكن الهدف من هذه الرحلة ليس مجرد التعارف. فسوف يرفع قادة كل من البلدين قياسات بعضهم البعض، وعلى ضوء استنتاجاتهم سوف تتحدد كيفية تطور العلاقة بين البلدين الأكثر اكتظاظاً بالسكان على مستوى العالم.

الواقع أن العلاقات الثنائية تتحرك في بعض النواحي في اتجاه إيجابي، وخاصة على الجبهة الاقتصادية. ولكن مع تزايد وضوح اختلالات التوازن التجاري بين البلدين لصالح الصين، تشعر الهند بالإحباط بشكل متزايد. وسوف يكون وانج، الرجل المؤسسي الضليع في شؤون الصين، حريصاً على بذل كل جهد ممكن للتهوين من شأن هذه الاختلالات والترويج لعلاقات أعمق.

وسوف يتمثل التحدي الأكثر صعوبة في حل النزاع حول حدود البلاد على جبال الهيمالايا ــ وهي أطول حدود برية غير مستقرة في العالم على الإطلاق. والواقع أن "ممثلين رفيعين" من كلا البلدين التقوا بالفعل 17 مرة لتسوية النزاع حول هذه القضية، ولكنهم لم يحرزوا أي تقدم ملموس، وخاصة بسبب مخاوف الصين بشأن الأقاليم الحدودية المضطربة في التبت وشينجيانج.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/GFABj2D/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.