اليابان تدير عجلاتها

أوساكا ـ إنه لمن سوء الحظ والطالع أن تخسر دولة ما رئيس وزرائها؛ أما أن تفقد رئيسي وزراء في غضون عام واحد فهو أمر يستدعي اتهام هذه الدولة بالإهمال. الحقيقة أن هذه العبارة المقتبسة من أوسكار وايلد بعد تحريفها قليلاً تلخص الوضع الحالي للسياسات اليابانية، منذ استقال رئيس الوزراء شينـزو آبيه، ثم تبعه رئيس الوزراء ياسو فوكودا. لقد أصبحت اليابان من جديد تنوء تحت وطأة حكومة مؤقتة بينما يبحث الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم (LDP) في تعجل شديد عن زعيم جديد مع اقتراب موعد انعقاد انتخابات مجلس النواب. والسؤال المطروح الآن هو: من يتحمل المسؤولية عن هذا الإهمال؟ الحزب الديمقراطي الليبرالي، أم الدستور، أم الناخبين؟

ظل الائتلاف المكون من الحزب الديمقراطي الليبرالي الحاكم وحزب كومي، يهيمن على مجلس النواب القوي طيلة العامين الماضيين بأغلبية الثلثين. ولمدة عام كامل فرض حزب اليابان الديمقراطي المعارض (DPJ)، وغيره من الأحزاب الصغيرة، سيطرته على مجلس الشيوخ، القادر على استخدام حق النقض ضد التشريعات المقترحة. وكانت النتيجة الحتمية الوصول إلى طريق مسدود والإصابة بحالة من عدم الاستقرار السياسي. والمشكلة هنا أن عقد انتخابات أخرى لن يصلح هذه الفوضى السياسية، بل من المرجح أن تسفر الانتخابات الجديدة عن ضمان استمرار الشلل السياسي الذي تعاني منه اليابان. الحقيقة أن النظام السياسي الياباني يتطلب نفس النوع من الإصلاح البنيوي الذي ظل اقتصادها في حاجة إليه منذ أمد بعيد. وكما هي الحال مع الاقتصاد، فمن الواضح أن الساسة عاجزون عن عرض أي اقتراح يتسم بهذا القدر من الجرأة.

الآن لا ينقطع النقاش بين الحزب الديمقراطي الليبرالي وحزب اليابان الديمقراطي حول كيفية التعامل مع معدلات التضخم المرتفعة في وقت يشهد انخفاض مستويات المعيشة وتفاقم الاستقطاب الاقتصادي داخل المجتمع ـ يعود هذا الاستقطاب إلى التراث الذي خلفته إصلاحات السوق التي قادها رئيس الوزراء الأسبق جونيشيرو كويزومي أثناء الفترة بين العامين 2001 و2005. تتمحور المناقشات الآن حول ما إذا كان من الواجب زيادة ضريبة الاستهلاك سعياً إلى دعم نظام الضمان الاجتماعي المترنح، ولكن نادراً ما تتسلل قضية الإصلاح الإداري والحكومي إلى قلب الحوار السياسي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/w1Epc6G/ar;
  1. Patrick Kovarik/Getty Images

    The Summit of Climate Hopes

    Presidents, prime ministers, and policymakers gather in Paris today for the One Planet Summit. But with no senior US representative attending, is the 2015 Paris climate agreement still viable?

  2. Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

    Populist Plutocracy and the Future of America

    • In the first year of his presidency, Donald Trump has consistently sold out the blue-collar, socially conservative whites who brought him to power, while pursuing policies to enrich his fellow plutocrats. 

    • Sooner or later, Trump's core supporters will wake up to this fact, so it is worth asking how far he might go to keep them on his side.
  3. Agents are bidding on at the auction of Leonardo da Vinci's 'Salvator Mundi' Eduardo Munoz Alvarez/Getty Images

    The Man Who Didn’t Save the World

    A Saudi prince has been revealed to be the buyer of Leonardo da Vinci's "Salvator Mundi," for which he spent $450.3 million. Had he given the money to the poor, as the subject of the painting instructed another rich man, he could have restored eyesight to nine million people, or enabled 13 million families to grow 50% more food.

  4.  An inside view of the 'AknRobotics' Anadolu Agency/Getty Images

    Two Myths About Automation

    While many people believe that technological progress and job destruction are accelerating dramatically, there is no evidence of either trend. In reality, total factor productivity, the best summary measure of the pace of technical change, has been stagnating since 2005 in the US and across the advanced-country world.

  5. A student shows a combo pictures of three dictators, Austrian born Hitler, Castro and Stalin with Viktor Orban Attila Kisbenedek/Getty Images

    The Hungarian Government’s Failed Campaign of Lies

    The Hungarian government has released the results of its "national consultation" on what it calls the "Soros Plan" to flood the country with Muslim migrants and refugees. But no such plan exists, only a taxpayer-funded propaganda campaign to help a corrupt administration deflect attention from its failure to fulfill Hungarians’ aspirations.

  6. Project Syndicate

    DEBATE: Should the Eurozone Impose Fiscal Union?

    French President Emmanuel Macron wants European leaders to appoint a eurozone finance minister as a way to ensure the single currency's long-term viability. But would it work, and, more fundamentally, is it necessary?

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now