Matteo Salvini speaks at the annual Northern League Meeting Pier Marco Tacca/Getty Images

يورو الشعبويين

بيركلي ــ شيئان يريدهما غالبية الإيطاليين، أولهما قيادة سياسية جديدة، وثانيهما اليورو. ويكمن التساؤل في إمكانية حصولهم على كليهما.

لا خلاف على أمر القيادة الجديدة، فقد فاز الحزبان الشعبويان الحاكمان في الدولة، وهما حزب الرابطة وحركة خمس نجوم، بمجموع خمسين بالمئة من مجموع الأصوات في انتخابات الرابع من مارس/آذار العامة، وبالتالي تحققت لهما الأغلبية في كلا مجلسي البرلمان. وربما كانت أغلبيتهما ضئيلة، غير أن الانتخابات التي لم تحصل فيها أحزاب يمين الوسط ويسار الوسط الرئيسة إلا على 33% فقط كانت بمثابة رفض وإنكار مدو للوضع الراهن.

أما النقطة الثانية فهي أقل ذيوعا وانتشارا، بل والخلاف بشأنها أقل، حيث تظهر الاستطلاعات الأخيرة أن نسبة 60 إلى 72% من الإيطاليين يفضلون اليورو. ويعتقد بعض المراقبين أن العملة الموحدة تحمي وتؤمن مدخراتهم، بينما يعتبرها آخرون رمزا لوضع إيطاليا كعضو مؤسس للاتحاد الأوروبي. بيد أن تباين الدوافع لا يعني تباين ميزان الرأي العام.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/7F6Gned/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.