Chris Van Es

إسرائيل والفشل الذريع في البحر

حيفا ـ لقد ارتكبت إسرائيل خطأً فادحاً حين شنت هجوماً نفذته قوات بحرية خاصة ضد أسطول صغير يحمل مجموعة من الناشطين المناصرين للفلسطينيين، والذين كانوا يحاولون كسر الحصار الإسرائيلي المضروب على غزة. والحق أن هذا الحصار الذي طال أمده، والذي بدأ بعد انفراد حماس بالسلطة في غزة ـ وانفصالها عن السلطة الوطنية الفلسطينية ـ يشكل كارثة إنسانية وخطيئة أخلاقية جسيمة.

ولا سبيل الآن لانتحال المعاذير، أو التستر وراء عبارات مثل "ولكننا لم نكن نقصد..". بل يتعين على حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن تعتذر رسمياً للضحايا، وأن تجري تحقيقاً شاملاً دقيقاً فيما حدث على أسطح القوارب التي لطختها الدماء، وأن تدفع إلى الأمام محادثات السلام الصادقة مع الزعماء الفلسطينيين الراغبين في السلام، مثل أبو مازن رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية.

ولكن يتعين علينا أولاً أن نقر بأن رفض حماس الجنوح إلى السلم لا علاقة له من قريب أو بعيد بالمهزلة الأخيرة التي شهدها البحر على الطريق إلى غزة، وأن ما تطلقه الجماعات المسلحة في غزة من صواريخ على مدنيين إسرائيليين لا علاقة له على الإطلاق بهذه الكارثة الأخيرة، وأنه على الرغم من أن أسطول السفن الصغير لم يكن يحمل "نشطاء سلام" فقط، بل وكان يحمل أيضاً العديد من الأشخاص الذين يودون لو تُدَمَّر إسرائيل ويهلك أهلها، فإن هذا لا يُعَد مبرراً على الإطلاق لإنزال جنود مدججين بالسلاح على رؤوسهم.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/dau82yK/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.