Yitzhak rabin images at ceremony in his honor. Nir Alon/ZUMA Wire

الانتفاضة الحتمية

باريس-بعد حجارة الانتفاضة الفلسطينية الاولى جاءت القنابل البشرية للانتفاضة الثانية والانيلجأ الفلسطينيون للسكاكين فهل تندلع الانتفاضة الثالثة عشية الذكرى العشرين لاغتيال رئيس الوزراء الاسرائيلي اسحاق رابين وهو اخر رجل كان يمثل املا حقيقيا للسلام ؟

في واقع الامر يبدو ان من قام بهجمات السكاكين الاخيرة والتي وقعت في اسرائيل والضفة الغربية هم "ذئاب منفرده" ولكنهم يعكسون موجة جديدة من المقاومة الفلسطينة والتي تتعدى الهجمات الجسديةحيث انعكس ذلك على سبيل المثال في الحريق المتعمد الاخير للضريح اليهودي في نابلس والان مع الدعوة الواضحة التي اطلقتها حماس لانتفاضه ثالثة فليس هناك من شك في ان الوضع خطير.

في الحقيقة فإن اندلاع انتفاضه فلسطينية جديدة يجب ان لا يكون مفاجئا نظرا لأنه لم يحدث أي شيء لكسر هذه الحلقة الاسرائيلية الفلسطينية من الهدنات الهشة والانفجارات العنيفة وحتى ان الموقف لا يعتبر جامدا بل انه يتدهور بسبب زيادة التطرف السياسي والديني على الجانبين ولكن اذا نظرنا لمواقف المجتمع لدولي لوجدنا ان لا احد يدرك ذلك .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Nvgpu7i/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.