elbaradei6_Gabriella DemczukGetty Images_flags Gabriella Demczuk/Getty Images

أميركا التي تحتاج إليها إسرائيل وفلسطين

فيينا ــ في نظر أجيال عديدة من الشباب العربي، ومنها جيلي شخصيا، كانت الدراسة والعمل في الولايات المتحدة فرصة منشودة لتجربة الحريات، والإمكانات، وحِـس المساواة الذي جسده أسلوب الحياة الأميركي. وكانت هذه التجربة خصبة وثرية على نحو مضاعف لأولئك منا الذين نشأوا في مجتمعات استبدادية أو مُـحافِـظـة. كان من المثير أن تجد نفسك قادرا على التفكير والتصرف باستقلالية، دون ضغوط مجتمعية. وكنت متحمسا للعودة إلى الوطن حاملا معي بعض الدروس التي تعلمتها من ديمقراطية عاملة، وخاصة الدور الحيوي الذي تساهم به حرية التعبير، وأهمية المجتمع المدني، والفوائد غير العادية المترتبة على تمكين الناس.

بطبيعة الحال، كنت مدركا أيضا لإخفاقات النظام الأميركي، وخاصة إدامة العنصرية وأشكال التفاوت بين الناس. لا زلت أتذكر قوانين جيم كرو التي فرضت الفصل العنصري في الولايات الكونفدرالية السابقة، واغتيال مارتن لوثر كنج الابن، الذي عبر بوضوح عن أحلام الأميركيين من أصل أفريقي بالمساواة واللياقة الإنسانية. لكني كنت أتمنى لو كان النظام الديمقراطي الأميركي يملك الأدوات التي يحتاج إليها للتصحيح الذاتي. ولا زلت يحدوني الأمل في ضوء ما شهدته من تحولات كبرى في القيم، والقوانين، والعقليات.

أكثر ما صدمني هو كيف أن الولايات المتحدة، الدولة التي تفتخر بحبها للحرية والعدالة، لا تتورع في أغلب الأحيان عن ملاحقة سياسة خارجية مهيمنة وقمعية، من حروبها المروعة في فيتنام والعراق إلى دعمها لحكام طُـغاة متحجري الفؤاد. بصرف النظر عن السبب وراء ذلك، أدى هذا الانفصال بين صورة أميركا الذاتية وسياستها الخارجية إلى تغذية تصور مشوش للولايات المتحدة في العالم العربي وأماكن أخرى. ورغم أن العديد من الشباب العرب أرادوا أن يصبحوا مواطنين أميركيين، فإنهم جميعا تقريبا يبغضون السياسة الخارجية الأميركية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/FKKfkC2ar