Muslim women in hijab Asim Bharwani/Flickr

الإسلام، والعقيدة، وتغير المناخ

عمان ــ يدعو الإعلان الإسلامي بشأن تغير المناخ، والذي وَقَّع عليه في أغسطس/آب علماء مسلمون من مختلف أنحاء العالم، يدعو الدول إلى التخلص التدريجي من الانبعاثات الغازية المسببة للانحباس الحراري العالمي والتحول إلى الطاقة المتجددة بنسبة 100%. ولأن 1.6 مليار نسمة من سكان العالم يدينون بالإسلام، فإن هذا البيان الجماعي يرسل إشارة قوية قبل مؤتمر قمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة الذي ينعقد في وقت لاحق من هذا الشهر، ومؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ في باريس في ديسمبر/كانون الأول.

الواقع أن هذا الإعلان الذي صدر خلال ندوة استمرت يومين وتناولت الإسلام وتغير المناخ في إسطنبول، يفسر لماذا ينبغي للمسلمين أن يكونوا نشطاء مسؤولين عن رفاهة كوكب الأرض، وأن يعرضوا سلسلة من المطالب على زعماء العالم ومجتمع الأعمال العالمي.

فأولا، يدعو الإعلان صناع السياسات المسؤولين عن صياغة الاتفاق الشامل بشأن المناخ والذي من المقرر أن يعتمده المجتمعون في باريس إلى التوصل إلى "نتيجة عادلة وملزمة". وينبغي للاتفاق أن يحدد أهدافاً واضحة وأن ينشئ السبل اللازمة لمتابعة تحقيق هذه الأهداف. وبالإضافة إلى هذا، ينبغي للبلدان المزدهرة والبلدان المنتجة للنفط أن تتخلص تدريجياً من الانبعاثات التي تطلقها من ثاني أكسيد الكربون في موعد أقصاه منتصف هذا القرن؛ فتتحول بعيداً عن "التربح غير الأخلاقي من البيئة"؛ وتستثمر في الاقتصاد الأخضر.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ZtBmdsW/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.