6

داعش في أميركا

دنفر ــ بينما يحتدم القتال بين تنظيم الدولة الإسلامية والقوات المحتشدة ضده في الشرق الأوسط، تدور رُحى معركة وحشية أخرى في الولايات المتحدة حول تحديد الطرف الذي يكسب هذه الحرب الآن. في الولايات المتحدة هذه الأيام، سرعان ما تسقط كل القضايا ــ أياً كانت وحيثما كانت ــ في هوة السياسة الداخلية المستقطبة في البلاد.

وبالتالي فقد تحولت الجهود المبذولة لاحتواء وتدمير تنظيم الدولة الإسلامية إلى استفتاء آخر على إدارة الرئيس باراك أوباما للسياسة الخارجية الأميركية. فهل هو "صارم" بالقدر الكافي؟ أو كما فضل بعض معارضيه أن يؤطروا هذه القضية، هل يحب أوباما بلاده حقا؟

لا ينبغي لهذا المستوى الصبياني من الحوار الداخلي أن يضلل أحداً حول خطورة الأزمة. ففي الوقت الراهن، يركز تنظيم الدولة الإسلامية بشكل أساسي على إقامة خلافته المزعومة والجهد الدموي المحموم الذي يبذله لإرغام الجميع على الانضواء تحت حكمه والحياة وفقاً لمشيئته. ولكن إيديولوجية التنظيم تشير إلى مشاريع أكثر طموحا، تبدأ بشن الحرب ضد السكان الشيعة في الجوار، والذين بوصفهم مرتدين لابد أن يذبحوا. والواقع أن نظرة تنظيم الدولة الإسلامية للعالم لا تعرف الرحمة؛ ذلك أن تفسيره للقرآن لا يسمح بذلك.

قد لا يتمكن تنظيم الدولة الإسلامية أبداً من تحقيق الانتشار العالمي الذي يسعى إليه قادته؛ بل إنه في نهاية المطاف قد لا يسيطر إلا على الأراضي الوعرة القاحلة في سوريا والعراق. ولكن تأثيره في مختلف أنحاء العالم العربي كان عميقا، وخاصة بين أبناء الجيل الأحدث سناً الذي فقد الأمل في السلطات العلمانية في المنطقة واحترامه لها. وكان العديد من الشباب المسلمين، بما في ذلك البعض في الغرب، عُرضة للدعاية البراعة الفعّالة التي ينشرها تنظيم الدولة الإسلامية.