هل الاتحاد الأوربي في حالة تضخم؟

مد قبول دول أوربا الشرقية في الاتحاد الأوربي هذه الدول بالحافز المناسب نحو تحقيق التوازن المالي ـ تماماً كما حدث في أوربا الغربية عندما بدأ استخدام اليورو. وعلى كل حال، وفي كلا الحالتين أظهرت تلك البلدان بعد التحسن البدئي عوارض واضحة عن الإرهاق السياسي؛ فقد توسعت معاهدة التوازن في حقبة اليورو؛ وبدأت حالات عجز الميزانية بالازدياد عبر أوربا الشرقية.

فقد قفز العجز في ميزانية الجمهورية التشيكية مثلاً إلى 13% من الناتج المحلي القومي وهو ثلاثة أضعاف العجز في العام 1999م. وعلى الرغم من هذا العجز يتضمن تكاليف تدفع لمرة واحدة لإعادة هيكلة القطاع المصرفي إلا أن العجز في هذه السنة سوف يصل إلى 6 % من الناتج القومي المحلي. وفي بولندة أيضاً بلغت معدلات العجز ما يقارب الـ 6 % أيضاً أي أنها زادت عن معدلها الذي بلغ الـ2.9 في سنة 2001م . وفي هنغاريا أيضاً تسير معدلات العجز بالنمو باضطراد وخصوصاً بعد أن وصل إلى هذا العجز إلى ما يساوي 4% من الناتج القومي المحلي في عام 2001م، تعاني مالطا أيضاً من العجز في الميزانية الذي يقارب الـ10% من الناتج القومي المحلي، الذي ارتفع بمقدار 4 درجات مئوية منذ عام 2001م. وحدها دول البلطيق من يبدو لديها القدرة على إدارة سياسات مالية سليمة.

يبدو هذا الأمر طبيعياً إلى حد ما؛ فسوف يغدو الاسترخاء المالي أقل كلفة عندما يتخلص السياسيون من عبء تقديم تقارير التطور والتقدم للاتحاد الأوربي، وعندما يتخلصون من تهديد الاستثناء من الانضمام للاتحاد الأوربي. وفي نفس الوقت، لا يمتلك عمالقة منطقة اليورو، كفرنسا وألمانيا مثلاً الجرأة على انتقاد السياسات المالية للدول الأخرى. وبالتالي ليس هناك قيود عالمية على عجز ميزانيات دول الاتحاد الأوربي نظرياً. وبالفعل فقد أثبتت هذه القيود ـ بجدارة ـ عدم صلاحيتها بعد انضمام الدول إلى الاتحاد الأوربي. وسوف يكون من الصعب اعتبار هذه القيود أحد شروط الانضمام إلى الاتحاد الأوربي نسبة إلى الدول الأخرى المرشحة للانضمام.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/hcUtRQe/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now