هل ستكون البيرو التالية؟

في التاسع من نيسان، عندما سينتخب شعب البيرو رئيسهم الجديد، سيكون عليهم الاختيار بين أولانتا هومالا تاسو، الوطني والقائد العسكري السابق الذي يطرح تغييرات اجتماعية واقتصادية راديكالية، وبين لاورديس فلوريس نانو، التي ستحافظ على السياسات الليبرالية الجديدة التي تمر بها البلاد. وبغض النظر عن الفائز، ستنعكس نتائج هذه الانتخابات على أمريكا اللاتينية بمجملها.

سيبدو فوز هومالا ـ في حال حصوله ـ تأكيداً على التقبل الضعيف للسياسات الليبرالية الجديدة التي سادت في القارة منذ الثمانينات. ولكن يكمن السؤال هنا في ماهية الاستراتيجيات التي سيتبعها هومالا؛ هل سيدعم محور هوغو شافيز الشعبي الفنزويلي ـ العسكري السابق أيضاً ـ وإيفو موراليس البوليفي، أم هل سينزع إلى المنحى الذي يتبعه لولا دي سيلفا البرازيلي ونظيره الأرجنتيني نيستور كيرتشنير في الدمج ما بين الفعالية الإدارية والخطابات اليسارية المجلجلة.

ومن ناحية أخرى، فإن فوز فلوريس ـ مصحوباً بإعادة انتخاب شبه مؤكد لألفارو يوريب رئيساً لكولومبيا ـ سيساهم في مقاومة النزعة اليسارية المعادية للأمريكية المنتشرة في القارة. إذ تطرح فلوريس، المرشحة المسيحية الاشتراكية التي تمثل التحالف اليميني، الاستمرار في السياسات التحررية الجديدة الحالية للرئيس أليخاندرو توليدو والتي ساهمت بشكل استثنائي في دفع النمو الاقتصادي وزيادة الاستثمارات الأجنبية والصادرات خلال السنوات الأربعة الماضية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/Vx1jeCB/ar;