0

هل الغش مقبول في كرة القدم؟

ملبورن ـ قبل مدة بسيطة من نهاية الشوط الأول من المباراة التي دارت بين إنجلترا وألمانيا في السابع والعشرين من يونيو/حزيران في دور الستة عشر في نهائيات بطولة كأس العالم لكرة القدم، سدد لاعب خط الوسط الإنجليزي فرانك لامبارد الكرة باتجاه مرمى الفريق الألماني فارتطمت الكرة بعارضة المرمى ثم ارتدت إلى الأسفل لتضرب الأرض مجتازة خط المرمى بوضوح. ثم أمسك حارس المرمى مانويل نوير بالكرة وأعادها إلى اللعب من جديد. ولكن حكم المباراة ومساعد الخطوط ـ وكان كل منهما لا يزال قادماً من مسافة بعيدة، وبالتالي لم يكن في موقع يسمح له بالحكم على حقيقة ما حدث ـ لم يُشِر أي منهما إلى تسجيل هدف، واستمر اللعب.

وبعد نهاية المباراة قدم لنا نوير هذا التفسير لتصرفه: "حاولت ألا أنظر إلى الحكم وأن أركز فقط على ما يدور من حولي. وكنت أدرك أن الكرة اجتازت خط المرمى، وأظن أن استئنافي للعب بسرعة خدع الحكم وجعله يتصور أن الكرة لم تعبر خط المرمى".

الأمر بصراحة ووضوح إذن هو أن نوير تعمد الغش ثم تباهى بغشه بعد ذلك.

إن ما فعله نوير خطأ، طبقاً لأي معايير أخلاقية طبيعية. ولكن هل نستطيع أن نقول إن نوير ما دام يلعب كرة القدم فإن القاعدة الأخلاقية الوحيدة التي يستطيع أن يطبقها هي "الفوز بأي ثمن؟".