هل التضخم هو الحل؟

شيكاغو ـ في الآونة الأخيرة، اقترح عدد من المعلقين افتعال موجة حادة قابلة للاحتواء من التضخم، كوسيلة لتقليص الدين وإعادة تنشيط النمو في الولايات المتحدة وبقية العالم الصناعي. ولكن هل هم محقون في اقتراحهم هذا؟

لفهم هذه الوصفة، يتعين علينا أن نفهم التشخيص أولا. فكما يقول كينيث روجوف وكارمن راينهارت، يكون التعافي بعد الأزمات الناجمة عن الموازنات المتعثرة نتيجة للإفراط في الاستدانة بطيئاً ومقاومة عادة لأساليب تحفيز الاقتصاد الكلي التقليدية. فالأسر المفرطة في الاستدانة تعجز عن الإنفاق، والبنوك المفرطة في الاستدانة تعجز عن الإقراض، والحكومات المفرطة في الاستدانة تعجز عن تحفيز الاقتصاد.

لماذا إذن لا نعمل، طبقاً للوصفة، على توليد قدر أعلى من التضخم لبعض الوقت؟ هذا من شأنه أن يفاجئ المستثمرين من ذوي الدخول الثابتة والذين وافقوا في الماضي على تقديم قروض طويلة الأجل بأسعار فائدة منخفضة، وخفض القيمة الحقيقية للديون، وإزالة "تبعات" الديون، وبالتالي إعادة بدء النمو.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Z1wBe60/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.