هل يصلح جوردون براون للانتخاب؟

من الواضح أن جوردون براون يرغب في خلافة توني بلير كرئيس لوزراء بريطانيا. ولكن هل نستطيع أن نقول إن استعداده للقيام بكل ما هو ضروري لقيادة حزب العمال إلى النصر في الانتخابات العامة القادمة على نفس القدر من الوضوح؟ إن الأمر ينطوي على بُـعْـد حَـرِج، ذلك أنه سيضطر إلى التنكر لتراث بلير ، وهو ما يعني في أقل تقدير الوعد بإخراج بريطانيا من ورطة الحرب في العراق.

كان براون يتوق إلى منصب رئيس الوزراء منذ الثاني عشر من مايو/أيار 1994، وهو اليوم المشئوم الذي شهد وفاة جون سميث زعيم حزب العمال المعارض آنذاك نتيجة لأزمة قلبية. وبعد حوالي أسبوعين، في الواحد والثلاثين من نفس الشهر، التقى براون و بلير في مطعم صغير بشمال لندن، ودارت بينهما مناقشة حول من ينبغي له أن يتولى زعامة الحزب. ومع نهاية المناقشة كانا قد توصلا إلى اتفاق: كان على براون أن يتنحى جانباً وأن يؤيد بلير كمرشح لزعامة الحزب؛ وفي المقابل كان على بلير أن يتنازل له عن المنصب.

إلا أن الجانب الذي غاب عن ذلك الاتفاق والذي لم يكن هناك سبيل للتعرض إليه هو الاتفاق على متى وتحت أي ظرف من الظروف سوف ينفذ بلير جانبه من الصفقة. الأمر المؤكد هنا هو أن أياً منهما لم يكن بوسعه أن يتنبأ بأن بلير سوف يمضي قدماً إلى الأمام ويحقق ثلاثة انتصارات انتخابية متعاقبة لم يسبق لها مثيل لحزب العمل، وذلك في عام 1997، وعام 2001، وعام 2005، وأنه بهذا سوف يمكن حزب العمال من البقاء في السلطة لمدة قياسية قد تصل إلى ثلاثة عشر عاماً.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/AGiQsgF/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.