هل انتهت أزمة أوروبا المالية؟

لندن ــ إن سياسة شراء السندات التي أعلن البنك المركزي الأوروبي عنها مؤخرا، والتي أسماها "المعاملات النقدية الصريحة"، تمثل التقارب بين البنوك المركزية الأوروبية ومثيلاتها الأنجلوسكسونية. ورغم أن التدابير التي اتخذها البنك المركزي الأوروبي تشكل الفرصة الأفضل لوضع حد لهذه الأزمة التي تتوالى فصولها منذ عام 2010، فقد عمل بشكل ملحوظ على زيادة المخاطر التي تواجهها الحكومات.

إن إطار السياسات التي ينتهجها البنك المركزي الأوروبي مناسب تماماً لمكافحة الأزمات الجهازية الشاملة، والتي قد تنتشر بالتالي إلى خارج نطاق السيطرة. والواقع أن برنامج المعاملات النقدية الصريحة، الذي يسمح للبنك المركزي الأوروبي بشراء السندات السيادية للبلدان التي وافقت على إصلاح اقتصاداتها، يعمل على تسوية أرض الملعب بين البنك وأقرانه في الاقتصادات المتقدمة. وتواجه أسبانيا نفس المشاكل المالية والبنيوية التي كانت تواجهها قبل إطلاق برنامج المعاملات النقدية الصريحة، ولكنها الآن لديها مقرض خارجي كملاذ أخير للإقراض. وهذا من شأنه أن يغير قواعد اللعبة.

في ظل النظام السابق لبرنامج المعاملات النقدية الصريحة، كان تدفق رؤوس الأموال إلى خارج أسبانيا، سواء عبر بيع السندات الحكومية أو تصفية المطالبات الخاصة، يفضي إلى ظروف نقدية أكثر ضيقا. وكان بيع السندات السيادية وفقاً لنظام سعر الصرف الثابت يفرض ضغوطاً صعودية مباشرة على عائدات هذه السندات، في حين كان بيع الأوراق المالية الخاصة من قِبَل أجانب يؤدي إلى تأثير مماثل، ولكن عبر قنوات غير مباشرة. ولم يكن من الممكن استباق تشديد القيود النقدية إلا بالدرجة التي قد تسمح لمصدر آخر من مصادر رأس المال الأجنبي (سواء من القطاع الخاص أو البنك المركزي الأوروبي) بالحلول محل تدفقات رأس المال إلى الخارج.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/zpD4ZU4/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now