هل أصبح اقتصاد الصين محموماً؟

كان الاقتصاد الصيني ينمو بمعدل سنوي مبهر ـ 9.5% في العام الذي انتهى بالربع الثاني من عام 2005 ـ حتى صارت الصين محطاً لاهتمام العالم، وباتت بمثابة الإلهام بالنسبة للدول النامية في كل مكان. ولكن هل ما أصاب الصين من خير يفوق تحملها؟

منذ أصبح هيو جينتاو رئيساً في عام 2003، ظل يحذر مراراً وتكراراً من أن اقتصاد الصين يتصاعد على نحو مفرط، ولقد أتت تحركات حكومته مؤخراً متفقة مع هذا التصور، فرفعت أسعار الفائدة في شهر أكتوبر الماضي، وفرضت ضريبة جديدة على مبيعات المساكن في يونيو، ورفعت قيمة اليوان في يوليو.

لكن المزاعم التي تقول إن اقتصاد الصين يتصاعد على نحو مفرط لا تعتمد على ملاحظة ورصد دلائل التضخم. فعلـى الرغم مـن أن مؤشر أسعار المستهلك ارتفع بنسبة 5.3% فـي العام المالـي الذي انتهى في يوليو 2004، إلا أن ذلك كـان راجعاً بصورة أساسية إلى ارتفاع حاد في أسعار السلع الغذائية؛ أما فيما قبل، ومنذ حدث ذلك فقد كانت نسبة التضخم ضئيلة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/RopAQre/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.