هل تخسر الصين أرضها الدبلوماسية؟

سنغافورة ــ بحلول عام 2016، سوف تصبح حصة الصين في الاقتصاد العالمي أكبر من حصة الولايات المتحدة الأميركية من حيث تعادل القوة الشرائية. وهو تطور مزلزل؛ ففي عام 1980، عندما كانت الولايات المتحدة تستأثر بنحو خمسة وعشرين في المائة من الناتج العالمي، كانت حصة الصين في الاقتصاد العالمي لا تتجاوز 2,2%. أما الآن، وبعد مرور ثلاثين عاماً من الجدارة الجيوسياسية، تبدو الصين وكأنها على وشك فقدان السيطرة في الوقت الذي هي في أشد الحاجة إليها.

من السذاجة والحماقة أن يرتكن زعماء الصين إلى صعودهم السلمي الهادئ إلى التفوق العالمي. فعند نقطة ما، سوف تفيق الولايات المتحدة من غفوتها الجيوسياسية، وهناك من المؤشرات ما يدل بالفعل على أنها فتحت إحدى عينيها.

ولكن الصين بدأت في ارتكاب عدد من الأخطاء الخطيرة، فبعد أن استجابت اليابان  للضغوط الصينية وأفرجت عن سفينة الصيد الصينية المحتجزة في سبتمبر/أيلول 2010، أخذت الصين الحماسة وطالبت اليابان بتقديم اعتذار، الأمر الذي أثار حفيظة اليابانيين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/b1u3rQ4/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.