Dean Rohrer

ليبيا العراقية

جنيف ــ في حين تتطلع ليبيا ما بعد الثورة إلى الأمام، فإن العراق يلوح كمثال محفوف بالمخاطر. فبعد 42 عاماً من الدكتاتورية، تحتاج ليبيا الآن، مثلها كمثل العراق في عام 2003 بعد سقوط صدّام حسين، إلى ما هو أعظم من التفكير القائم على التمني لكي تتحول إلى ديمقراطية نابضة بالحياة. فهي تحتاج إلى عملية منظمة لبناء الدولة في طرابلس ــ ونظرة واقعية في صنع السياسات في العواصم الغربية.

إن التحولات الناجحة تعتمد منذ البداية على عوامل لا تزال مفقودة إلى حد كبير في ليبيا ــ زعامة متماسكة نسبيا، ومجتمع مدني نشط، ووحدة وطنية. وفي غياب هذه العوامل فمن المرجح أن تفشل ليبيا في الوقوف على قدميها، مثل العراق في مرحلة ما بعد صدّام، وأن تعاني من الانقسام السياسي المستمر والاضطرابات المدنية الخطيرة، فضلاً عن مجموعة متعددة الجوانب من الضغوط الجيوسياسية.

والواقع أن تجنب هذه النتيجة يستلزم وجود وسط سياسي قوي. ولكن منذ اندلعت الانتفاضة في فبراير/شباط 2011، كانت ليبيا مفتتة على الصعيد السياسي إلى حد كبير. فهي تفتقر إلى ذلك الشكل من أشكال المجتمع المدني القادر على قيادة الانتفاضة وغرس بذور السياسات اللازمة لمرحلة ما بعد السياسة السلطوية، كما كانت الحال في تونس، وفي مصر (ولو على نحو أكثر تعقيدا).

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/mN5xPr3/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.