العراق: أكثر من مجرد مشكلة أميركية

يبدو أن العديد من الناس في كافة أنحاء العالم منغمسون في الاستمتاع بمعاناة الآخرين. ويبدو أن هذا النوع من المتعة يستمد الآن من المعاناة التي تتكبدها الولايات المتحدة بعد أربعة أعوام من الجهود المستمرة في محاولة لجلب الاستقرار إلى العراق.

ربما كانت ردة الفعل هذه متوقعة على مستوى ما. فالسخط على الأثرياء والأقوياء ليس بالأمر الجديد. إلا أن الولايات المتحدة تسببت بأفعالها وأساليبها المنحرفة خلال السنوات القليلة الأخيرة في تفاقم ردة الفعل هذه.

وفي نظر البعض كان السبب المباشر لهذا قرار أميركا بشن الحرب ضد العراق؛ وفي نظر آخرين كانت جوانتانامو والمعايير المزدوجة للعدالة الأميركية هي السبب. وهناك من يرى أن السبب يكمن في الافتقار إلى الجهود الجادة لإحلال السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين أو معارضة الولايات المتحدة لإنشاء المحكمة الجنائية الدولية أو التوقيع على بروتوكول كيوتو الخاص بتغير المناخ. ونتيجة لهذا فقد تنامت كراهية أميركا من حيث مداها ومن حيث حدتها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/bSNXrRF/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.