إيران ضد المملكة العربية السعودية

برلين ــ لقد أصبح الشرق الأوسط "الجديد" معروضاً للعيان بشكل يومي. وعلى عكس الشرق الأوسط القديم، الذي كان مصيره يتحدد بواسطة القوى الغربية المهيمنة (المملكة المتحدة وفرنسا بعد الحرب العالمية الأولى، والولايات المتحدة منذ أربعينيات القرن العشرين وحتى مؤخرا)، لا تستطيع أي قوة مهيمنة خارجية أن تعمل على تثبيت استقراره. وفي غياب أي قوة إقليمية مهيمنة، نشأ فراغ استراتيجي خطير.

من الواضح تماماً أن الولايات المتحدة لم تعد راغبة ــ أو قادرة ــ في الاضطلاع بدورها القديم. ورغم أن أميركا لن تسحب قواتها المسلحة من المنطقة بشكل كامل، فإن التدخل العسكري المباشر، وخاصة بالاستعانة بقوات برية، أمر غير وارد، وذلك نظراً للكارثة في العراق. ولن تكون أميركا لاعباً عسكرياً ما دام التوازن الاستراتيجي في المنطقة ليست موضع تساؤل وبحث بطريقة جوهرية (وهو ما يفسر الغارات الجوية الأميركية على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا). وبعيداً عن هذا فإن الولايات المتحدة تعمل الآن على المستوى الدبلوماسي للتوصل إلى حل لتهديد استراتيجي جوهري، أو على الأقل احتوائه ــ الخطر الذي يشكله البرنامج النووي الإيراني.

كانت مختلف الجهات التابعة لدول أو غير التابعة لدول بعينها تحاول ملء الفراغ الذي خلقه الحذر الأميركي المكتشف حديثا، والذي يعتمد في الأغلب على دعم القوى الإقليمية، وخاصة إيران والمملكة العربية السعودية. والآن يتجلى هذه البلدان على الهيمنة الإقليمية في ساحات القتال بالوكالة في لبنان والعراق وسوريا، والآن في اليمن. والواقع أن التمرد الحوثي في اليمن يشكل مرحلة جديدة في الصراع الإقليمي الأوسع نطاقا. ولا تدور رُحى هذا الصراع في جنوب شبه الجزيرة العربية، على الحدود مع السعودية مباشرة فحسب؛ بل إن التدخل العسكري المباشر من قِبَل المملكة دفع بخصومتها الاستراتيجية مع إيران إلى دائرة الضوء في العلن.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/S9kpdUV/ar;
  1. Chris J Ratcliffe/Getty Images

    The Brexit Surrender

    European Union leaders meeting in Brussels have given the go-ahead to talks with Britain on post-Brexit trade relations. But, as European Council President Donald Tusk has said, the most difficult challenge – forging a workable deal that secures broad political support on both sides – still lies ahead.

  2. The Great US Tax Debate

    ROBERT J. BARRO vs. JASON FURMAN & LAWRENCE H. SUMMERS on the impact of the GOP tax  overhaul.


    • Congressional Republicans are finalizing a tax-reform package that will reshape the business environment by lowering the corporate-tax rate and overhauling deductions. 

    • But will the plan's far-reaching changes provide the boost to investment and growth that its backers promise?


    ROBERT J. BARRO | How US Corporate Tax Reform Will Boost Growth

    JASON FURMAN & LAWRENCE H. SUMMERS | Robert Barro's Tax Reform Advocacy: A Response

  3. Murdoch's Last Stand?

    Rupert Murdoch’s sale of 21st Century Fox’s entertainment assets to Disney for $66 billion may mark the end of the media mogul’s career, which will long be remembered for its corrosive effect on democratic discourse on both sides of the Atlantic. 

    From enabling the rise of Donald Trump to hacking the telephone of a murdered British schoolgirl, Murdoch’s media empire has staked its success on stoking populist rage.

  4. Bank of England Leon Neal/Getty Images

    The Dangerous Delusion of Price Stability

    Since the hyperinflation of the 1970s, which central banks were right to combat by whatever means necessary, maintaining positive but low inflation has become a monetary-policy obsession. But, because the world economy has changed dramatically since then, central bankers have started to miss the monetary-policy forest for the trees.

  5. Harvard’s Jeffrey Frankel Measures the GOP’s Tax Plan

    Jeffrey Frankel, a professor at Harvard University’s Kennedy School of Government and a former member of President Bill Clinton’s Council of Economic Advisers, outlines the five criteria he uses to judge the efficacy of tax reform efforts. And in his view, the US Republicans’ most recent offering fails miserably.

  6. A box containing viles of human embryonic Stem Cell cultures Sandy Huffaker/Getty Images

    The Holy Grail of Genetic Engineering

    CRISPR-Cas – a gene-editing technique that is far more precise and efficient than any that has come before it – is poised to change the world. But ensuring that those changes are positive – helping to fight tumors and mosquito-borne illnesses, for example – will require scientists to apply the utmost caution.

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now