إيران ضد المملكة العربية السعودية

برلين ــ لقد أصبح الشرق الأوسط "الجديد" معروضاً للعيان بشكل يومي. وعلى عكس الشرق الأوسط القديم، الذي كان مصيره يتحدد بواسطة القوى الغربية المهيمنة (المملكة المتحدة وفرنسا بعد الحرب العالمية الأولى، والولايات المتحدة منذ أربعينيات القرن العشرين وحتى مؤخرا)، لا تستطيع أي قوة مهيمنة خارجية أن تعمل على تثبيت استقراره. وفي غياب أي قوة إقليمية مهيمنة، نشأ فراغ استراتيجي خطير.

من الواضح تماماً أن الولايات المتحدة لم تعد راغبة ــ أو قادرة ــ في الاضطلاع بدورها القديم. ورغم أن أميركا لن تسحب قواتها المسلحة من المنطقة بشكل كامل، فإن التدخل العسكري المباشر، وخاصة بالاستعانة بقوات برية، أمر غير وارد، وذلك نظراً للكارثة في العراق. ولن تكون أميركا لاعباً عسكرياً ما دام التوازن الاستراتيجي في المنطقة ليست موضع تساؤل وبحث بطريقة جوهرية (وهو ما يفسر الغارات الجوية الأميركية على تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا). وبعيداً عن هذا فإن الولايات المتحدة تعمل الآن على المستوى الدبلوماسي للتوصل إلى حل لتهديد استراتيجي جوهري، أو على الأقل احتوائه ــ الخطر الذي يشكله البرنامج النووي الإيراني.

كانت مختلف الجهات التابعة لدول أو غير التابعة لدول بعينها تحاول ملء الفراغ الذي خلقه الحذر الأميركي المكتشف حديثا، والذي يعتمد في الأغلب على دعم القوى الإقليمية، وخاصة إيران والمملكة العربية السعودية. والآن يتجلى هذه البلدان على الهيمنة الإقليمية في ساحات القتال بالوكالة في لبنان والعراق وسوريا، والآن في اليمن. والواقع أن التمرد الحوثي في اليمن يشكل مرحلة جديدة في الصراع الإقليمي الأوسع نطاقا. ولا تدور رُحى هذا الصراع في جنوب شبه الجزيرة العربية، على الحدود مع السعودية مباشرة فحسب؛ بل إن التدخل العسكري المباشر من قِبَل المملكة دفع بخصومتها الاستراتيجية مع إيران إلى دائرة الضوء في العلن.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/S9kpdUV/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.