إيران والاستراتيجية الانتخابية

واشنطن، العاصمة ــ مرة أخرى، تصطدم المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني بحائط صلد، ولكن يبدو أن المرشد الأعلى للبلاد آية الله علي خامنئي غير مبال. بل إن خامنئي يبدو مقتنعاً بأن لا الولايات المتحدة ولا إسرائيل قد تُقدِم على مهاجمة منشآت إيران النووية ــ أو على الأقل، ليس قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر/تشرين الثاني.

ومن عجيب المفارقات هنا أنه برغم أن خامنئي ليس من مشجعي الديمقراطية، فإن يعتمد على حقيقة مفادها أن أعداءه الرئيسيين ملتزمون بالقيود التي تفرضها الديمقراطية. إن خامنئي يسيطر على برنامج إيران النووي وسياستها الخارجية، ولكن في الولايات المتحدة وإسرائيل لابد من العمل من أجل التوصل إلى إجماع، ليس فقط في إطار النظام السياسي لدى كل منهما، بل وأيضاً فيما بين البلدين.

ويعتقد قادة إيران، الذين يتابعون المناقشات السياسية في إسرائيل عن كثب، أن إسرائيل لن تشن هجوماً على منشآتهم النووية من دون التعاون الكامل من جانب أميركا، لأن العمل من جانب واحد من شأنه أن يعرض علاقات إسرائيل بحليفتها الاستراتيجية الأكثر أهمية على الإطلاق للخطر. ولأن أي هجوم إسرائيلي لابد أن يتم بالتنسيق مع الولايات المتحدة، في حين لن يتطلب الهجوم الأميركي دعماً عسكرياً إسرائيليا، فإن إيران سوف تعتبر الهجمات أميركية في كل الأحوال.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/4M3xZlX/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.