obama iran press conference Ron Sachs/ZumaPress

أين أخطأ أوباما بشأن إيران

القدس ــ سوف تخضع إيجابيات وسلبيات الاتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي للمناقشة على نطاق واسع خلال الشهرين المقبلين، وهي الفترة التي سوف تسبق التصويت على الاتفاق في الكونجرس الأميركي. ولكن الحكم على ما يسمى "خطة العمل المشترك الشاملة" سوف يكون من خلال تنفيذها، وهو ما سوف يستغرق سنوات.

ولكن هناك أمرين واضحين رغم ذلك. الأول أن أضعف بنود خطة العمل المشتركة الشاملة ــ وهي مرهقة ومفتوحة لتفسيرات متنافسة ــ هي تلك التي تغطي الامتثال وسبل التحقق. لذا فإن بعض التشكك حول تنفيذها لن يكون في غير محله.

الأمر الثاني والأكثر مباشرة هو أن التوصل إلى اتفاق بين إيران والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالإضافة إلى ألمانيا (مجموعة الخمسة + واحد) بدأ في حد ذاته يؤثر على توازن القوى في المنطقة. والواقع أنه من المشروع أن نتساءل ما إذا كان المفاوضون من الغرب (وخاصة الولايات المتحدة) مدركين للعواقب الجيوسياسية المترتبة على هذا الاتفاق.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/JevQPwD/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.