Delegates from the EU and P5+1 Qian Yi/ZumaPress

بعد الصفقة

برلين ــ بعد 12 عاماً من المفاوضات الشاقة، توصلت إيران وبلدان "الخمسة+1" (الصين، وفرنسا، وروسيا، والولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، بالإضافة إلى ألمانيا) إلى اتفاق شامل يقضي بالحد من تطوير إيران لقدراتها النووية بحيث تقتصر على الأغراض غير العسكرية. وفي مقابل تعاونها، سوف تُعفى إيران في نهاية المطاف من العقوبات القاسية التي فرضتها الأمم المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة عليها لسنوات. وهو نجاح دبلوماسي ضخم.

وقد اجتذبت المفاوضات بطبيعة الحال الكثير من المنتقدين، بما في ذلك في الكونجرس الأميركي والبرلمان الإيراني، فضلاً عن المملكة العربية السعودية، وإسرائيل، بل وحتى فرنسا. ولكن فوائد الاتفاق المحتملة لا يمكن إنكارها.

فبادئ ذي بدء، تثبت الصفقة أن زعماء العالم ــ برغم انقسامهم حول عدد كبير من القضايا، مثل الصراع في أوكرانيا والنزاعات الإقليمية في بحر الصين الجنوبي ــ لا يزال بوسعهم أن يجلسوا معاً لحل مشكلة مشتركة. كما أن هذه الصفقة من شأنها أن تجعل الانتشار النووي في الشرق الأوسط أقل ترجيحا، في حين تعمل على تعزيز نظام منع الانتشار النووي العالم وتسمح بتطبيع العلاقات بين إيران والغرب.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/bXRKmIp/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.